شرح حديث أَنسٍ رضيَ اللَّهُ عنه "لَوْلاَ أَنِّي أَخافُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الصَّدَقَةِ لأَكَلْتُها" وحديث النَّوَّاسِ بنِ سَمعانَ رضي اللَّه عنه "البرُّ حُسنُ الخُلُقِ"
عدد الزوار : 2089
تاريخ الإضافة : 18 ربيع الأول 1430
MP3 : 7426 kb
PDF : 79 kb

بسم الله الرحمن الرحيم

شرح رياض الصالحين

شرح حديث أَنسٍ -رضيَ اللهُ عنه- "لَوْلا أَنِّي أَخافُ أَنْ تَكُونَ مِنَ الصَّدَقَةِ لأَكَلْتُها" وحديث النَّوَّاسِ بنِ سَمعانَ -رضي الله عنه- "البرُّ حُسنُ الخُلُقِ"

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

ففي باب "الورع وترك الشبهات" أورد المصنف -رحمه الله- حديث أنس -رضي الله تعالى عنه-: (أن النبي -صلى الله عليه وسلم- وجد تمرة في الطريق، فقال: لولا أني أخاف أن تكون من الصدقة لأكلتها)[1]، متفق عليه.

هذا الحديث يرتبط بباب الورع ارتباطاً واضحاً لا لبس فيه؛ وذلك أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما كانت الصدقة لا تحل له فتردد في هذه التمرة، هل هي من تمر الصدقة

 

هذا الحديث يرتبط بباب الورع ارتباطاً واضحاً لا لبس فيه؛ وذلك أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما كانت الصدقة لا تحل له فتردد في هذه التمرة، هل هي من تمر الصدقة

 

، أو ليست من تمر الصدقة، قال ما قال فتركها، وهذا يصدِّق ما سبق من أن حقيقة الأمور المشتبهة هي ما يتردد فيه الإنسان؛ لأمر من الأمور التي ذكرتها سابقاً، وأن الورع هو ترك ما يلتبس، وهذا ورع مستحب، وأن الورع الواجب هو ترك ما يحرم، ومن الورع المستحب أن يترك الإنسان المكروه.

والنبي -صلى الله عليه وسلم- حينما وجد هذه التمرة في الطريق، هل كون هذه التمرة من تمر الصدقة، يعني: الزكاة، هل هذا الأمر وارد؟ هل هذا الاحتمال وارد أو غير وارد؟

الجواب: أنه وارد، إذا كان هذا الاحتمال وارداً فهل وروده نادر وبعيد في غاية البعد، أو أنه احتمال قريب؟  

الجواب: أنه احتمال قريب، ومن ثم صح فيه الورع، وإلا فليس كل احتمال يعتبر، وإلا فعامة الأشياء يرد عليها احتمال، ولهذا قال بعضهم: إنه لا يُتيقن حلِّية شيء من كل وجه من غير أدنى احتمال إلا ما يتلقاه الإنسان بكفيه من ماء المطر؛ لأن الإناء الذي يتلقى فيه يحتمل أيضاً أنه وصل له بطريق فيها إشكال في الكسب، أو نحو ذلك، لكن هل هذه الاحتمالات معتبرة؟.

الجواب: لا، لكن كون هذا من تمر الصدقة في وقت النبي -صلى الله عليه وسلم-، والنبي -صلى الله عليه وسلم- كان يؤتى له بتمر الصدقة هذا احتمال، لكن هل يجب على النبي -صلى الله عليه وسلم- الترك؟ هل يحرم عليه أكلها؟

خلاف بين أهل العلم، والأقرب أنه لا يحرم؛ لأن الأصل في ذلك الحل، الأصل فيه الحل حتى يثبت أنه من تمر الزكاة أو الصدقة، حتى يثبت.

وهناك أشياء يقال: لا، الأصل المنع والتحريم مثل: لو أنه تردد في هذه المرأة، هل تحل له أو لا تحل له؟، باعتبار أنه جاءت امرأة وقالت: إن هذه المرأة قد رضعت معك، وأمه تقول: لا أتذكر هذا الكلام، فهنا ماذا نقول؟ نقول: يتركها؛ تغليباً لجانب الورع، لاسيما أن الأصل في الفروج المنع والتحريم، فإذا تردد في شيء من ذلك تركه.

قوله: (وجد تمرة في الطريق) يدل على تواضعه -صلى الله عليه وسلم-، لولا أنه خاف أن تكون من تمر الصدقة لأكلها، فيأكل تمرة ملقاة في الطريق، وهو أفضل الخلق وأشرف الخلق -عليه الصلاة والسلام-، وأيضاً هذا يختلف عن التكلفات، يعني هذه التمرة التي في الطريق قال: (لأكلتها) طبعاً هذه التمرة سقطت من إنسان، يعني: بمعنى أن لها مالكاً لكنها قد ضاعت منه، لكن التمرة هل هي من الأشياء ذات القيمة التي إذا فقدها الإنسان رجع يبحث عنها؟ الجواب: لا، فما كان من هذا القبيل من اللقطة فإنه لا حكم له، بمعنى أنه يجوز للإنسان أن يأخذه، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- لم تكن له هذه التمرة، ومع ذلك قال: (لأكلتها)، فقط أنه خاف أن تكون من تمر الصدقة، فهذه الأمور التافهة، الأمور اليسيرة، الأمور الحقيرة لا تعرَّف، ولا يُتورع منها إذا كانت ملكاً لإنسان، لكن لا شأن لها؛ ولهذا يذكر أن عمر بن الخطاب -رضي الله تعالى عنه- سمع رجلاً وجد عنبة فقام ينادي: من فقد هذه العنبة؟ لمن هذه العنبة؟، ينادي في الناس، فزجره، وقال: إن من الورع ما يمقت عليه اللهُ -جل جلاله-، يعني: أن الله يبغض صاحبه؛ لأن مثل هذا الشيء التافه حينما يقف الإنسان، ويعرِّف عنبة قد يدخل هذا أيضاً في باب الرياء والسمعة، وأنه يريد أن يُظهر للناس أنه -ما شاء الله- متورع حتى من هذا الشيء التافه، ولا يدخل عليه شيء، ولا من الأمور الحقيرة التي لا قيمة لها، يتورع منها ويتركها.   

فمثل هذا لا شأن له، فمن وجد شيئاً يسيراً مما لا تتطلع إليه أو تتبعه نفوس أوساط الناس فإنه لا بأس بأخذه، ولا يجب تعريفه، إنسان وجد قلمًا عاديًّا، إنسان وجد ساعة قيمتها عشرة ريالات، وجد عشرة ريالات في الطريق، نقول له: عرِّفها؟، أعلن في الصحيفة، والإعلان بالصحيفة قد يتكلف أقل شيء مائتين وخمسين ريالا لأجل أن يعرِّف هذه العشرة؟!.

وجد ريالا في الطريق هل له أن يأخذه؟ الجواب: نعم، له أن يأخذه؛ لأن مثل هذا لا تتبعه همة أوساط الناس، لكن هذا يختلف من بلد لبلد، من مكان إلى آخر، من عصر إلى عصر، لكن في زماننا هذا إنسان سقط منه ريال أو سقط منه عشرة ريالات بالسوق، يقول: أف، أنا الآن سقطت عشرة نريد أن نرجع للسوق نبحث عنها في المكان الذي كنا فيه، هل يفعل الناس هذا؟ الجواب: لا، هل يفعلون هذا في الخمسين؟، الجواب: لا، فيبقى تقدير ذلك كم يبلغ، فهذه مسألة تختلف، لكن يُنظر في الغالب في أوساط الناس، والله تعالى أعلم.

ثم ذكر بعده الحديث الآخر حديث النواس بن سمعان -رضي الله تعالى عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في نفسك، وكرهت أن يطلع عليه الناس)[2]، رواه مسلم.

الله -عز وجل- يقول: لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَالبقرة: 177، فهذا هو البر، فحقيقة البر هو المعروف، والطاعة، والخير.

فهذه الكلمة جامعة لكل معروف يحبه الله -عز وجل-، فيدخل فيه الواجبات، والمستحبات من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة، هذا هو البر

 

هذه الكلمة جامعة لكل معروف يحبه الله -عز وجل-، فيدخل فيه الواجبات، والمستحبات من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة، هذا هو البر

 

، كلمة جامعة من أجمع الكلمات.

النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (البر حسن الخلق) هذا التركيب يشعر بأنه للحصر، كأنه حصر البر في حسن الخلق، ولكنهم يقولون عن هذا: إنه حصر مجازي، عند القائلين بالمجاز، وعند غير القائل بالمجاز يقول: إن مثل هذا الاستعمال الذي يشبه الحصر يراد به بيان منزلة حسن الخلق حيث جعل البر مضمناً فيه، كأن البر هو فقط حسن الخلق؛ لمنزلة حسن الخلق ودرجته عند الله -عز وجل- وعظيم شأنه.

وحسن الخلق هو: طلاقة الوجه، البِشر، لين الكلام، بذل الندى، كف الأذى، الصلة في حال اليسر، وأيضاً في حال العسر، الإيثار، المواساة، العدل في الأقوال والأحكام، لين المعاشرة، وطيب المعشر، والألفة، وما إلى ذلك.

كل هذه الأشياء يقال لها: حسن الخلق، دماثة، يتخير العبارة، يطمئن إليه الناس، يرتاحون إليه، يحسن التعامل معهم، كل هذه الأشياء يقال لها: حسن الخلق.

ويقابله سوء الخلق، الفظ، الغليظ، الجوّاظ، الجَعْظَريّ، السخّاب في الأسواق، الذي يظلم الناس، إلى غير ذلك من الأوصاف القبيحة من غلظة، وجفاء، وبخل.

والإثم فسره النبي -صلى الله عليه وسلم- بما حاك في النفس، فسره بأمر يحتاج الناس إلى معرفته، يمكن أن نقول: إن الإثم هو كل ما يكرهه الله -عز وجل- ويبغضه وينهى عنه، هذا هو الإثم، وتارة يطلق على نتيجة المعصية، وهي المؤاخذة في الآخرة.

تقول: من فعل كذا يأثم، وتارة يطلق على نفس الفعل الذي يعاقب عليه الإنسان، تقول: الخمر إثم، والقطيعة إثم، والزنا إثم، والسرقة إثم، والعرب أحياناً تطلق الإثم على نوع من المعاصي وهو الخمر؛ لأنه أم الخبائث؛ لهذا يقول الشاعر:

شربتُ الإثمَ حتى ضلَّ عقلي ***  كذاك الإثمُ تفعلُ بالعقولِ

فسماه إثماً، (البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في نفسك)، بعضهم يقول: رسخ، لا، الأحسن أن يفسر (حاك) بمعني: تردد، تلجلج، لم تطمئن إليه النفس، بقي فيه شيء من الحركة والاضطراب، وعدم الاطمئنان والارتياح.

(ما حاك في نفسك، وكرهت أن يطلع عليه الناس)، وهذا يدل على أن الإنسان في فطرته ما يدل على انقباض من الشر، وإقبال على الخير في أصل الفطرة، وفيها أيضاً -أي في هذه الفطرة- الميل إلى المحامد والأمور الكاملة والانقباض من الأمور المدنسة، فالبر ما اطمأنت إليه النفس، والإثم ما حاك في الصدر.

مثل هذا الذي يحيك في الصدر، أو تطمئن إليه النفس، أي نفس، وأي صدر؟

الكافر لا يتردد في نفسه هذا الأمر، ويأتي إليه وهو يضحك بملء فيه، ولا يفكر بشيء، لماذا؟.

لأن فطرته قد انتكست تماماً، وانطمست معالمها -نسأل الله العافية-، الإنسان الفاجر الذي قد طبع الله على قلبه، وقد أكثر وران على قلبه من الذنوب ما ران، واعتادها واجترأ عليها، ولا يبالي بشيء، هذا لا يقاس، ولا يقال: والله الإثم ما تردد في نفسك؛ لأنه لا يتردد بنفسه شيء، هو يفعل الجرائم والمعاصي والكبائر، والذنوب الكبار، ولا أدنى تردد، أما الشُّبه فهو لا يقف عندها، ولا يسأل عنها، ولا يسأل عن شيء، ويتبجح بالحرام وكذا، فهذا ليس بمقياس، من هو المقياس؟

المقياس نفس المؤمن الذي لا زال على الفطرة، فطرته لا زالت حية لم تنطمس معالمها، وهذا كما قلت لكم من قبل: متى يُعمل به؟.

البر ما اطمأنت إليه النفس، متى؟ نحن عندنا إذا وجد الدليل انتهى كل شيء، إذا وجد الدليل البيّن الواضح، فإذا اتضح الحكم قال الله، قال رسوله -صلى الله عليه وسلم-، فعندئذ لا كلام، لكن حينما لا يوجد، إما أن يكون الإنسان عنده قدرة على الاستنباط، عالم، أو طالب علم، ويستطيع أن يستنبط، لكن لا زال في هذه القضية في نفسه شيء، عنده تردد فيها، فهنا نقول: اتركها، أو يكون هذا الإنسان مقلداً فسأل، سأل أحد طلبة العلم، سأل أحد العلماء، فقال له: يجوز، ولكن هو غير مطمئن لهذه الفتوى، في نفسه شيء، أن هذا الأمر غير نظيف، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- جعل له هذا الضابط، (الإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس)، ما يحب أن الناس يعرفون أنه عمل هذا الشيء، وإن كان يوجد من أفتاه بذلك، فيتردد الإنسان.

هناك مسائل موجودة وواقعة، والناس يسألون عنها، هذا رجل يتعامل مع الجن، ويزعم أن عنده مستشفى للجن، الجن هؤلاء يعالجون الناس، ويجرون عمليات، وأشياء ويشخصون المرض، وفعلاً يعطونه تشخيصًا موافقًا لما قاله الأطباء بالأشعة تماماً، يقول: الخرزة رقم كذا عندك في الظهر فيها كذا، وهذا عامل أشعة، طبعاً هذا سهل؛ لأنهم هم أحياناً يكون البلاء منهم.

فالشاهد يخبرونه بهذا، ويقول له: نجري لك عملية، طبعاً ما يظهر فيها جراحة، ورجل يتحرك كأنه رجل آلي، ويتكلم مع ناس والآخر لا يراهم، ويقول لك: اذهب وعند كل أذان اشرب هذا الشراب، ولا تدخل عليه امرأة متبرجة، ولا يدخل عليه رافضي، ولا، جيد؟.

ويعالج الناس، ويقول له: تعال بعد أسبوعين، فبعض الناس يسافر إلى مثل هذا، ولربما بعض المتدينين، هذا يقول: قل لي حلال أو حرام؟، أنا قول لك: هذا أمر ما نطمئن إليه أبداً، وأنا أنصحك لا تذهب إليه، يقول: لا تقل: أنصحك، أنا عندي حالة وعندي، أنا مضطر، هو حرام فأتوقف أو حلال؟، فنقول: هذا آخر حد في الحلال الذي لا آمن أن تزل قدمك عنده، فهذا طريق غير مأمون، هذا الآدمي الذي يتعامل مع الشياطين لا أدري ما هو ساحر، مشعوذ، ضال، الله أعلم!

ويقول: جن مسلمون إلى آخره، لا تفعل، ولا تذهب، قد يذهب ولكن يكره أن يطلع الناس على هذا، أو هو في نفسه شيء، وقد يقول لك: فلان أفتاني أني أذهب، إذن لماذا سألتني؟ قال: يعني في خاطري شيء، في نفسي شيء، المعاملة الفلانية، الذهاب إلى المكان الفلاني، يقول: فلان أفتى أنه يجوز السفر إلى البلد الفلاني للنزهة وإلى آخره، ولو رآه أهل الفضل والدين وكذا ربما يتوارى منهم، يحب ألا يروه، إذن لماذا كرهت أن يطلع عليه الناس؟ لماذا تُخفي؟.

وبعضهم يكذب، ويقول: أنا ذاهب إلى مكة، وهو ما ذاهب إلى مكة، هو ذاهب إلى منتجع خارج البلاد، معروف بالتبرج والسفور وإبداء العورات، وإلى آخره.

(الإثم ما حاك في نفسك، وكرهت أن يطلع عليه الناس)، يريد أن يأخذ معاملة من المعاملات، يريد أن يأخذ أرضًا بطريقة معينة، بلفة، باسم واحد آخر.

(كرهت أن يطلع عليه الناس) ولا يحب أن يطلع الناس على هذا، لكن يوجد من أفتاه، وأن هذا لك حق فيه -أي بيت المال-، ولن يعجز أن يجد من يفتي في مثل هذه الأشياء، فأقول: هذا ضابط عند المسلم متى؟ في هذه الحال، إذا كان عنده قدرة على الاستنباط، أو سأل فأُفتي ولم يتضح وجه المسألة له بالحل أو الحرمة، فهنا نقول: عندك فيه تردد اتركه.

هذا إنسان يسأل قبل يومين وصلت إليه أرض، أو ستصل إليه أرض، لكن يقول: أنا ما أدري ماذا عمل الذي أخذها، هل أعطى رشاوى؟ وفي نفسي شيء، لستُ مطمئناً، نقول: لستَ مطمئناً؟ دعها، لا تأخذها، يقول: في نفسي شيء، أنا غير مطمئن.

إذن الإثم ما حاك في الصدر، أقصد من هذا أنه ما هو دائماً، ففي حال انتكاس الفطرة لا يُنظر إلى هذا.

الحالة الثانية: أنه إذا كان هذا الإنسان تبين له بالدليل، ذُكر له الدليل، نصٌّ في المسألة، فهنا ما يقول: أنا مطمئن، أو لست مطمئنًا، بعض العوام من النساء اعتادت على الحجاب جدًّا وتمسكت به، يقال لها: وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِالنساء: 23.

تقول: لكن ما أقدر أن أكشف له، من الرضاع، ما أستطيع، هذا التحرز لا محل له، وإن كان بعضهم يفعل ذلك حياءً، يغلبهم الحياء، بعض النساء لا زالت إلى اليوم لا تكشف لأزواج بناتها أبداً، تحتجب تغطي وجهها، هذا موجود إلى اليوم، يقال لها: أنتِ ما تعتقدين بالحل؟ تقول: أنا أفعل هذا حياءً، والبعض لربما تفعل ذلك ورعاً، فهذا الورع لا محل له، تقول: في نفسي شيء أنا غير مطمئنة، غير مطمئنة والمسألة فيها نص في القرآن؟.

فهذا التردد الذي يحصل إذا تبين الدليل لا محل له، ولا معنى، إنما ذلك في المسائل التي تلتبس، المسائل التي لم يرد فيها دليل، تقابلت الأدلة، لم يبلغه الدليل ونحو هذا، والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه.

 



[1] أخرجه البخاري، كتاب في اللقطة، باب إذا وجد تمرة في الطريق (3/125)، رقم: (2431)، ومسلم، كتاب الكسوف، باب تحريم الزكاة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وهم بنو هاشم وبنو المطلب دون غيرهم (2/752)، رقم: (1071)

[2] أخرجه مسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب تفسير البر والإثم (4/1980)، رقم: (2553).

إضافة تعليق
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.
التعليقات 1
teleqram
trees
about