تتصفح الآن الموقع بالنسخة الجديدة     |     العودة للموقع القديم
السبت 20 / صفر / 1441 - 19 / أكتوبر 2019
شرح حديث ابن مسعود رضي اللَّه عنه "اللَّهُمَّ اغفِرِ لِقَومي فَإِنَّهُم لا يَعْلَمُونَ" وحديث أبي هريرة رضي اللَّه عنه "لَيس الشَّديدُ بِالصُّرعَةِ"
تاريخ النشر: ٠١ / شعبان / ١٤٣٠
التحميل: 1378
مرات الإستماع: 7041

اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فآخر حديثين في باب "العفو والإعراض عن الجاهلين":

حديث عبد الله بن مسعود قال: كأني أنظر إلى رسول الله ﷺ يحكي نبيًّا من الأنبياء -صلوات الله وسلامه عليهم- ضربه قومه فأدمَوْه، وهو يمسح الدم عن وجهه، ويقول: اللهم اغفر لقومي، فإنهم لا يعلمون[1]متفق عليه.

الأنبياء -عليهم الصلوات والسلام- يصلَّى عليهم ويسلَّم عليهم، وللمسلم أن يقتصر على أحدهما كأن يقول مثلاً: موسى عليه السلام، أو يقول: موسى عليه صلوات الله تعالى، أو موسى صلى الله عليه، وله أن يجمع بينهما فيقول: صلى الله عليه وسلم، ولكن الأكمل الجمع بينهما.

أما النبي ﷺ فإن الله أمرنا أن نجمع له بين الصلاة والسلام فقال: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [الأحزاب:56]، فنقول: ﷺ.

والأحسن أن يزيد: وآله؛ لأن النبي ﷺ علمنا كما في حديث قيس بن عبادة وغيره: كيف نصلي عليك؟، قال: قولوا: اللهم صلِّ على محمد، وعلى آل محمد....[2]الحديث.

فالمقصود أن الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- لك أن تجمع بين الصلاة والسلام، ولك أن تقتصر على أحدهما، وأما النبي ﷺ فتجمع له بين هذا وهذا.

وهكذا في الملائكة لك أن تقتصر على الصلاة، ولك أن تقتصر على السلام، ولك أن تجمع فتقول: جبريل ﷺ، أما غير الأنبياء وغير الملائكة فلو قيل ذلك لأحدٍ من الناس: فلان ﷺ فليس ذلك بمحرم، لكن لا يكون ذلك على سبيل المداومة، ولا يُخص به أحد بعينه، كالذي يقول مثلاً: فاطمة -عليها السلام، علي -، أو نحو هذا، فإن ذلك من شعار بعض أهل البدع كالرافضة، ولكن لو قال أحياناً: صلى الله عليك، لو قلت لصاحبك: صلى الله عليك، اللهم صلِّ على فلان، اللهم صلِّ عليه وسلم، لا إشكال في هذا، ليس ذلك بممتنع، ليس بمحرم.

الله يقول: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ [التوبة:103]، وقد قال النبي ﷺ: اللهم صلِّ على آل أبي أوفى[3].

لما قالت امرأته: يا رسول الله، صل عليَّ، وعلى زوجي، فقال: اللهم صلِّ على آل أبي أوفى.

لكن لا يتخذ ذلك عادة، فالأصل أن يصلَّى على الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- والملائكة، وبالنسبة للصحابة يترضى عنهم، ومن بعدهم يترحم عليهم، وأما على سبيل التبع فالأمر في ذلك أوسع تقول: صلى الله على محمدٍ وعلى آله وصحبه وأتباعه إلى يوم الدين.

يقول: "ضربه قومه فأدموه" يعني: ضربوه ضرباً سال منه الدم، خرج منه الدم، وهذا يدل على أنه مبرح، ضرب شديد مدمٍ.

"وهو يمسح الدم عن وجهه" وأن هذا الضرب وقع بأشرف الأشياء، وهو وجهه ورأسه، يمسح الدم عن وجهه، وأن هذا الدم الذي خرج دم كثير، فكان يمسحه عن وجهه إلى هذا الحد، وهو نبي، مؤيد من قبل الله ولكن الله -تبارك وتعالى- يبتلي الرسل، ويصيبهم من العناء والأذى من الناس ما يكون رفعة لدرجاتهم، وذلك أعظم في أجورهم.

ويقول: اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون دعا لهم بالمغفرة التي تتضمن الستر، والتجاوز عن الإساءة، بمعنى أنهم لا يؤاخذون عليها، دعا لهم بهذا وهذا، بقوله: اللهم اغفر لقومي، واعتذر لهم أيضاً على هذه الإساءة فإنهم لا يعلمون فالفاء للتعليل، أنهم فعلوا ذلك لجهلهم، لعدم علمهم، فلو علموا منزلته عند الله لم يجترئوا عليه هذا الاجتراء، فالمقصود إذا كان الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- بهذه المثابة من احتمال الأذى، وأنه يقع عليهم هذا الأذى العظيم، ومع ذلك يدعون لهؤلاء بالمغفرة، وهم كفار من المعاندين الأشرار، ويعتذرون لهم أيضاً بأنهم لا يعلمون.

فأقول: كيف بالمسلم لو أن أحداً من المسلمين حصل منه هذا بسبب خصومة، شحناء، لأي سبب من الأسباب؟

ضرب الولد فأدماه، ضربك، كسر سيارتك، أساء إليك، بأي أنواع الإساءة، سرق جوالك، سرق نعلك وأنت خارج من المسجد، هل نقول: اللهم اغفر له فإنه لا يعلم؟

هل نمسح الدمع عن وجه الولد إذا ضربه أحد في الطريق، أو في المدرسة، أو ولد الجيران؟ أو نقول لهم: اللهم اغفر لهم فإنهم لا يعلمون؟ هل هناك أحد يعمل هذا اليوم؟

الدعاء جاهز بشل الأركان، وتجميد الدم في العروق، وأن ييتم الأطفال، ويرمل النساء، وأن يفعل به الأفاعيل، هذا إذا ما ذهب الأب يعارك، ويصارع وانحدر إلى مستويات يتهارش فيها مع الأطفال في المدرسة، وأولاد الجيران، ولربما طاردهم، وحصل بينه وبين الآباء خصومات، ومشاكل وأحياناً بين الأقارب من أجل الأطفال، فكم من قطيعة حصلت بسبب الأطفال! قطيعة رحم، وقطيعة بين الجيران، وقطعية بين الأصحاب، بسبب الصبيان، بسبب الأطفال، فتجد هذا يفزع لولده إذا حصل له شجار بمجرد ما يسمع الصوت، ثم يعتاد أولاده ذلك منه، يعرفونه، فبمجرد ما يناشهم أحد ويطالهم بأدنى أذى، يتهافتون إليه بصوت عالٍ، يعرفون أنه سيغضب لهم، وينتصر لهم، فيتحاشاهم الناس لذلك.

أقول: نحن نسمع كثيراً -أيها الأحبة- لكن إذا وضع الإنسان نفسه على المحك أدرك ضعفه وعجزه، وأن بيننا وبين هذه الأمور مساحة طويلة، بعيدة، تحتاج النفس إلى مزيد من الترويض والتربية، مثل هذا مثل الأمور الأخرى الشجاعة، والقوة، والثبات، والتوكل، والصبر، يظن الإنسان أحياناً أن عنده صبرًا، لكن لو جاء الجد، وقيل له: فيك مرض خطير، أو حصل أمر يتطلب الصبر، ينهار، أقدامه لا تحمله على الأرض.

حصلت مصيبة، حصلت نازلة، انهيار كامل، تشل القوى، وهو يظن أنه من أكثر الناس صبراً، قد يظن أنه متوكل على الله لو هدد بوظيفته، براتبه، ماذا يحصل له؟

تظلم الدنيا في عينه، ويتعلق بالمخلوق، ويظن أن رزقه بيده، وأن مستقبله بيده، تلاشى ذلك كله، وقل مثل ذلك حتى في القوى البدنية العادية، قد يظن الإنسان أنه قوي، يستطيع أن يفعل، ويدفع، وينتصر لنفسه، أو لغيره، ولكنه لو جرب نفسه في موقف من المواقف لربما كان أضعف من ذلك بكثير.

بل لو جرب يمشي مسافة ربما يغمى عليه، ولربما لا يستطيع أن يصعد جبلا، وإنما تتهاوى قواه، ويتوقف، ينشل عن الحركة تماماً، كثير من الأشياء نحن نظن أننا نستطيع أن نحققها، وأن قوانا تتحمل ذلك، من الأمور الحسية، أو الأمور المعنوية، ولكن الواقع أحياناً ينكشف عن حال أخرى.

المقصود: هذا مما يتعلق بالأخلاق -أيها الأحبة- الإنسان يحتاج دائماً أن يعرض نفسه على هذه المواقف، ثم يرى المسافة بينه وبين هذه الأخلاق العالية.

الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب
والحديث الأخير هو: حديث أبي هريرة أن رسول الله ﷺ قال: ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب[1].
الصُّرَعَة -بفتح الراء- يعني: الذي يصرع الناس كثيراً.

إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب، يعني: ليس القوي هو الذي يغلب الناس بقوته البدنية، فهذا أمر يكون للحيوان البهيم أيضاً، وإنما الشدة الحقيقية، والقوة الحقيقية هي: القدرة على ضبط النفس، والأخذ بزمامها، والتحكم بالانفعالات، بحيث إن الإنسان لا ينفرط صبره، ثم بعد ذلك ينطلق يهيم كأنه حيوان بهيم، لا يعقل، كما يقول بعضهم: إذا غضبت ما أبصر شيئاً أمامي، يضرب ممكن، يقتل ممكن، يبطش، وبعد ذلك يندم ندماً شديداً.

وكم سمعنا أشياء كثيرة مما يتعلق بتطليق النساء، وكلام يجرح، لربما ما تنساه المرأة.

يقول: في لحظة غضب قلت لها كذا وكذا، لا يترك شيئا من قاموس الشتائم والسباب والإغلاظ والتجريح والطلاق والتحريم، أحيانا يعطيك أسئلة محيرة، ما تدري، شبَّك التحريم بالطلاق، بالظهار، كله في لحظة وإذا سألته تستفسر عن بعض القضايا، يقول: والله ما أدري عن شيء، غضبت، وجاء ذلك جميعاً، بل بعضهم لا يدري ماذا قال أصلاً، يخفى عليه ما قاله، فيقال له: أنت قلت كذا وكذا، فيكون كالجمل الهادر.

فهذا ليس بالشديد، الإنسان الذي ينفرط صبره، والإنسان عند الشهوات فيواقعها بمجرد ما تدعوه النفس، أو الإنسان الذي ينفرط ضبطه لنفسه وانفعالاته، فيتصرف بما لا يليق عند الغضب كالمجنون، هذا ضعيف، لا يستطيع أن يضبط هذه النفس، وأن يكبح جماحها، ممكن يصدر منه أي شيء، يقتل، يقذف الأعراض، يفعل ما يخطر ومالا يخطر على البال، فكما قيل:

ليست الأحلامُ في حال الرضا إنما الأحلامُ في حال الغضب

فحينما يقدم للإنسان أحسن المعاملة والخدمات ونحو ذلك، ويتبسم يقول: أنا حليم، ليس هذا هو، لكن حينما يُستفز ما الذي يصدر منه؟ هل يضبط نفسه؟ هل يضبط لسانه؟ ما يصدر منه مالا يليق، ويضبط يديه ورجليه أو لا؟.
والله أعلم.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه.

  1. أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب الحذر من الغضب (8/ 28)، رقم: (6114)، ومسلم، كتاب البر والصلة والآداب، باب فضل من يملك نفسه عند الغضب وبأي شيء يذهب الغضب (4/ 2014)، رقم: (2609).

مواد ذات صلة