تتصفح الآن الموقع بالنسخة الجديدة     |     العودة للموقع القديم
السبت 20 / صفر / 1441 - 19 / أكتوبر 2019
شرح حديث أنس أنه مر على صبيان
تاريخ النشر: ١٦ / جمادى الآخرة / ١٤٣١
التحميل: 1025
مرات الإستماع: 1765

مر على صبيان فسلم عليهم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فذكر المصنف باب السلام على الصبيان، وذكر فيه حديثًا واحدًا، وهو:

حديث أنس : أنه مر على صبيان فسلم عليهم، وقال: "كان رسول الله ﷺ يفعله"[1]. متفق عليه.

وقد مضى الكلام على هذا المعنى في بعض الأبواب السابقة في سلام الصغير على الكبير، وذكرتُ هناك أن الكبير إذا أتى على الصغار، أو أنه كان في الطريق ماشيًا، أو كان راكبًا والصغير على قدميه، فإن الكبير يسلم، لكن إن بادره الصغير تأدبًا منه، وتلطفًا، فإن ذلك يحمد للصغير.

وقوله: "كان رسول الله ﷺ يفعله" يدل على المداومة، فإنّ "كان" إذا دخلت على الفعل المضارع أفادت هذا المعنى، والصبي من كان دون البلوغ، يقال له: صبي، هذا في الإطلاق الغالب، ومثل هؤلاء يحتمل أنهم كانوا بعد التمييز؛ من أجل أنهم يفقهون التحية، ويردون.

ويحتمل أن يكون أيضًا هؤلاء قبل التمييز، يعني: يسلم على الصغير، ولو كان قبل التمييز بما أنها تحية مباركة طيبة فيلقيها عليهم، ما المانع من هذا؟.

والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه.

  1. أخرجه البخاري، كتاب الاستئذان، باب التسليم على الصبيان (8/ 55)، رقم: (6247).

مواد ذات صلة