تتصفح الآن الموقع بالنسخة الجديدة     |     العودة للموقع القديم
الثلاثاء 23 / صفر / 1441 - 22 / أكتوبر 2019
حديث «فوالله إني لأعطي الرجل..»
تاريخ النشر: ٢٥ / رجب / ١٤٢٩
التحميل: 1468
مرات الإستماع: 4890

فوالله إني لأعطي الرجل

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

ففي باب القناعة أورد المصنف -رحمه الله-:

حديث عمرو بن تغلِب : أن رسول الله ﷺ أُتي بمال أو سبي فقسمه، فأعطى رجالاً، وترك رجالاً، فبلغه أن الذين تركهم -يعني لم يعطهم- عتبوا، فحمد الله، وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد: فوالله إني لأعطي الرجل، وأدع الرجل، والذي أدع أحب إليّ من الذي أعطي، ولكني إنما أعطي أقواماً لما أرى في قلوبهم من الجزع والهلع، وأكِلُ أقواماً إلى ما جعل الله في قلوبهم من الغنى والخير، منهم عمرو بن تغلب، هذه تزكية من النبي ﷺ له، منهم عمرو بن تغلب، قال عمرو بن تغلب: فوالله ما أحب أن لي بكلمة رسول الله ﷺ حمر النعم[1]، رواه البخاري.

هذا الحديث يتعلق بباب القناعة من جهة أنه أعطى ﷺ أقواماً، وترك آخرين، فعتب عليه أولئك الذين لم يعطهم، فهذا خلاف القناعة، ثم أيضاً من جهة أخرى النبي ﷺ بين لهم أمراً ترتاض به نفوسهم وتطمئن به قلوبهم، وهو أن هذا العطاء لا يعني المزية والتفضيل والمنزلة عند رسول الله ﷺ، وإنما يعطيهم لمعنىً آخر، كأنه يتألفهم، ولهذا لما قال له بعض أصحابه في عطاء وقسْمٍ قسَمَه: أعطيتَ فلاناً، ولم تعطِ فلاناً، وإنه مؤمن، فالنبي ﷺ بعدما كُرر ذلك عليه بين أنه يعطي أقواماً، ويدع آخرين مخافة أن يُكب أولئك -يعني الذين أعطاهم- على وجوههم في النار[2]، أو كما قال ﷺ.

وحينما فتح النبي ﷺ بعد غزوة حنين، وقسم الغنائم العظيمة في أوطاس كان يعطي الرجل ما بين جبلين غنماً، أعطى معاوية بن أبي سفيان مائة من الإبل، وصفوان بن أمية مائة من الإبل، وأعطى أبا سفيان مائة من الإبل، وأعطى جماعة حتى قال بعضهم: إنه ﷺ يعطي عطاء من لا يخشى الفقر، ولما أعطاهم هذا العطاء الكثير أعطى عباس بن مرداس السلمي أقل من هؤلاء، فقال أبياتًا يعاتب فيها النبي ﷺ:

أتجعلُ نهبي ونهب العُبيد بين عُيينةَ والأقرعِ
وما كنتُ دون امرئٍ منهما ومَن تضعِ اليوم لا يُرفعِ

    يعني: عيينة بن حصن والأقرع بن حابس.

فأمر له النبي ﷺ أن يُكمَّل له العطاء بمائة[3].

ولم يعطِ الأنصار شيئاً، فتكلم بعضهم، حتى قال من قال: إن النبي ﷺ لقي قومه، فالشاهد أن النبي ﷺ جمع الأنصار في مكان واحد، ليس معهم أحد ممن سواهم، وقال: ما مقالة بلغتني عنكم، وموْجدة وجدتموها في نفوسكم؟ ألم أجدكم ضُلالاً فهداكم الله بي؟ وعالة فأغناكم الله بي؟ إلى آخر ما ذكر، وهم يقولون: لله ولرسوله ﷺ المن والفضل، ثم قال: ألا تجيبوني يا معشر الأنصار؟، فقالوا: لله ولرسوله المن والفضل، قال: أما إنكم لو شئتم لقلتم ولصَدَقتم ولصُدِّقتم: ألم تأتنا مكذَّباً فصدقناك، وطريداً فآويناك؟ إلى آخر ما ذكر ﷺ.

ثم قال: يا معشر الأنصار، أما ترضون أن يرجع الناس بالشاة والبعير، وترجعوا برسول الله ﷺ إلى رحالكم؟، فقالوا: رضينا يا رسول الله، فقال: اللهم اغفر للأنصار ولأبناء الأنصار، ولأبناء أبناء الأنصار وقال: لو سلك الناس فجًّا وسلك الأنصار فجًّا آخر لسلكت فج الأنصار، ولولا الهجرة لكنت امرأً من الأنصار إلى آخر ما قال لهم النبي ﷺ[4].

فالأنصار كانوا بتلك المنزلة ولم يعطهم النبي ﷺ، فهذا فيه فائدة عظيمة تربوية، وهو أن الإنسان قد يداري بعض الناس ويتلطف بهم، وقد يعطيهم، وقد يحسن إليهم كل ذلك لضعف قلوبهم، وقد يترك أقرب الناس إليه من أجل أنه قد ملأ يده منهم ثقة، فهو يعلم أنهم يريدون ما عند الله ، وأنهم لا يريدون شيئاً آخر، فينبغي أن يكونوا بهذه المثابة، وهذه قضية أحياناً يقع بسببها إشكالات، يعني: لربما يعمل الناس عملاً من الأعمال الخيرية في الدعوة إلى الله ، في إغاثة الفقراء، أو غير ذلك من الأعمال المشروعة، ثم بعد ذلك يقام حفل يكرَّم به بعض الناس، فيُعطَى لأناس لربما لم تكن لهم مشاركة تذكر، يعطى لهم شهادات تقدير، ويُعطَى لهم جوائز، ويكرمون على الملأ، ولربما تعطى الدروع لأناس لا ناقة لهم ولا جمل، يعني: يُعطَى أحياناً الإنسان لربما ليتقى شره، وهو لا ناقة له ولا جمل، فيبقى أناس هم الذين عملوا هذه الأعمال الحقيقية، لكن الظن بهؤلاء أنهم يريدون ما عند الله، لا يريدون أن تُذكر أسماؤهم، وقد يكون بعضهم تبرع وأنفق، وهو يريد ما عند الله، فمن الخطأ أن مثل هؤلاء تتحرك نفوسهم، وللأسف أن بعض الناس قد لا يكون عند حسن الظن، فيقع في نفسه أشياء، ثم بعد ذلك يخرج على أصحابه بغضبة مضرية، وأن هؤلاء ما قدروه، ولا كرموه، ولا أعطوه شهادة، ولا أعطوه درعاً، كما أعطوا الآخرين، ثم يدير ظهره، ويترك هذا العمل والباب الواسع من أبواب الخير الذي فتح الله به عليه ويسره له، فولج في هذه الأعمال من أوسع الأبواب، فيترك ذلك ويبقى طريحاً في بيته، لا يستطيع أن يقدم قليلاً ولا كثيراً، لو علم الناس هذه النفس الضعيفة منذ البداية لجيء به أمام الكاميرات، وهذا -ما شاء الله- المحسن الكبير، وهذا الذي قدم، وهذا الذي بنى، وهذا الذي فعل، وهذا الذي أعطى، وهذا الذي كل ما ترون من هذه البرامج نشرت من تحت يده، لو علم الناس بضعف نفسه.

فأقول: النبي ﷺ كان يترك بعض أصحابه لهذا المعنى، ويعطي آخرين لضعفهم، فانظروا إلى التفاوت، عباس بن مرداس ماذا قال؟ هذه الأبيات التي سمعتموها، فالمقصود أن العطاء ليس بتمييز حقيقي، إنما يعطى لجبر بعض النفوس، ولتشجيع من يحتاج إلى تشجيع، من يحتاج إلى حفز، أما من كان قلبه معلقاً بالله فهو ينظر ما عنده فهذا لا ينتظر من الناس شيئًا، ولا يرضى أن يخرج أمام الآخرين ويعطى ويكرم ويقدم، وتمنح له الجوائز أو الدروع أو نحو ذلك، هو لا يحتاج إلى هذا أصلاً؛ لأنه يرجو ما هو أعظم منه، ويخاف أن ينقص ذلك من أجره، هو يريد أن يكون عمله بينه وبين الله، دون أن يعلم الناس به.

ومضى الحديث الذي بالأمس، حديث أبي موسى الأشعري أنه ندم لمّا تحدث عما جرى لهم في غزوة ذات الرقاع.

هذا، وأسأل الله أن يرزقنا وإياكم نية صالحة، وأن يرزقنا وإياكم التقوى، وأن يغفر لنا ولوالدينا ولإخواننا المسلمين.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

  1. أخرجه البخاري، كتاب فرض الخمس، باب ما كان النبي ﷺ يعطي المؤلفة قلوبهم وغيرهم من الخمس ونحوه، (4/ 93)، برقم: (3145).
  2. أخرجه البخاري، كتاب الإيمان، باب إذا لم يكن الإسلام على الحقيقة، وكان على الاستسلام أو الخوف من القتل، (1/ 14)، برقم: (27)، بلفظ: أعطى رهطًا وسعد جالس، فترك رسول الله ﷺ رجلا هو أعجبهم إليّ، فقلت: يا رسول الله، ما لك عن فلان، فوالله إني لأراه مؤمنًا، فقال: (أو مسلمًا) فسكتُّ قليلا، ثم غلبني ما أعلم منه، فعدت لمقالتي، فقلت: ما لك عن فلان، فوالله إني لأراه مؤمنًا، فقال: (أو مسلمًا) ، ثم غلبني ما أعلم منه فعدت لمقالتي، وعاد رسول الله ﷺ، ثم قال: يا سعد، إني لأعطي الرجل وغيره أحب إليّ منه، خشية أن يكبه الله في النار، ومسلم، كتاب الإيمان، باب تألف قلب من يخاف على إيمانه لضعفه، والنهي عن القطع بالإيمان من غير دليل قاطع، (1/ 132)، برقم: (150)، بلفظ: قسم رسول الله ﷺ قسمًا، فقلت: يا رسول الله، أعطِ فلانًا فإنه مؤمن، فقال النبي ﷺ: (أو مسلم) أقولها ثلاثا، ويرددها عليّ ثلاثا (أو مسلم)، ثم قال: إني لأعطي الرجل وغيره أحب إليّ منه، مخافة أن يكبه الله في النار.
  3. أخرجه مسلم، كتاب الزكاة، باب إعطاء المؤلفة قلوبهم على الإسلام وتصبر من قوي إيمانه (2/ 737)، رقم: (1060).
  4. أخرجه البخاري، كتاب المغازي، باب غزوة الطائف، (5/ 157)، برقم: (4330)، ومسلم، كتاب الزكاة، باب إعطاء المؤلفة قلوبهم على الإسلام وتصبر من قوي إيمانه، (2/ 738)، برقم: (1061).

مواد ذات صلة