النفقات هي من أعظم أسباب شرح الصدور وهذا أمر لا يخفى، لذلك من أكثر الناس انشراحا وسعادة بين أهل الإيمان هم الذين يسعون على الفقراء والأرامل والأيتام يوصلون ذلك بأنفسهم.
الناس مع هذا الشهر الكريم ثلاثة أحوال، فينبغي أن ينظر كل واحد منا في حاله من أي صنف منها، فمن الناس من يزداد غفلة في هذا الشهر ووتجتمع عليه أنواع الفضول: فضول النوم فضول الأكل والشرب وفضول الخلطة وفضول النظر، إلى غير ذلك مما يوجب الغفلة المستحكمة، فلا يخرج من الشهر بكبير طائل
ينبغي أن يكون كل واحد منا على حال يتصور معها ويدرك ما سيكون عليه في هذا الشهر الكريم منذ البداية ماذا تريد أن تعمل؟! كم تريد أن تقرأ؟! فينبغي له أن يتصور الإنسان من أجل أن لا تمر الليالي والأيام وبعد ذلك يجد نفسه في آخر الشهر.
إنما يتقبل الله من المتقين، من اتقى الله في صدقته قبل الله منه، {لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى}، من اتقى الله في صومه ((من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه)) فينبغي حفظ هذا الصوم من كل ما يخل به.
{فاستبقوا الخيرات}، بادروا إليها إذا أذن المؤذن لا يوجد أهم من إجابة هذا النداء ضع ما في يدك وتوجه إلى المسجد، وإن استطعت أن لا يؤذن المؤذن إلا وأنت في المسجد فذاك روح وريحان

picture
العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير 1
تكلم الشيخ الشنقيطي رحمه الله في هذا الكتاب في التفسير من سورة الفاتحة حتى آية رقم (97)...
picture
العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير 2
بدأ هذا الكتاب من قوله تعالى في سورة الأنعام (98): {وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن...
picture
العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير 3
بدأ هذا الكتاب من أول سورة الأعراف، إلى قوله: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ...
picture
العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير 5
ابتدأ هذا الكتاب من قوله: {قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا...
القرآن الكريم وعلومه
قضايا المسلمين
الرقائق
الفقه وأصوله
ألقى الشيخ هذا الدرس يوم الثلاثاء 1429/5/8هـ، وبدأ في تفسير سورة الأنبياء {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ} [سورة الأنبياء: (1)]، إلى قوله سبحانه: {ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنجَيْنَاهُمْ وَمَن نَّشَاء وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ} [سورة الأنبياء: (9)].
ألقى الشيخ هذا الدرس يوم الأربعاء 1429/5/9هـ، وتحدث على قوله تبارك وتعالى: {لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ} [سورة الأنبياء: (10)]، إلى قوله: {لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ} [سورة الأنبياء: (23)].
ألقى الشيخ هذا الدرس يوم السبت 1429/5/12هـ، وتحدث على قوله تبارك وتعالى: {أَمِ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ هَذَا ذِكْرُ مَن مَّعِيَ وَذِكْرُ مَن قَبْلِي بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ فَهُم مُّعْرِضُونَ} [سورة الأنبياء: (24)]، إلى قوله سبحانه: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ...
ألقى الشيخ هذا الدرس يوم الأحد 1429/5/13هـ، وتحدث على قوله تبارك وتعالى: {وَإِذَا رَاكَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِن يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي يَذْكُرُ آلِهَتَكُمْ وَهُم بِذِكْرِ الرَّحْمَنِ هُمْ كَافِرُونَ} [سورة الأنبياء: (36)]، إلى قوله: {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن...
ما يقع في بعض بلاد المسلمين من العدوان على الناس في أعراضهم، وأموالهم باستحلال قتلهم، وإزهاق أرواحهم ودماءهم تقرباً إلى الله -تبارك وتعالى- فإن مثل هذا الأمر هو بالغ الخطورة على الدين بالنظر الكلي إلى الدين نفسه.
الفعل الذي صدر من حاطب -رضي الله عنه- توصيفه في الشرع موالاة للمشركين وموادة لهم، وهو بالاتفاق سبب نزول هذه الآية من سورة الممتحنة التي تدور حول موضوع واحد، وهو موضوع الولاء والبراء، وصدرها هو هذا الذي نزل بسبب قصة حاطب.
هذا الجيش يغزوا الكعبة فأخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أنهم يُبعثون على نياتهم بمعنى أنهم في العاقبة لا يُحكم بخلودهم في النار باعتبار أنهم يتفاوتون في أحوالهم، فمنهم من يكون كافراً، ومنهم من ليس كذلك؛ لأنه قال: ((يُبعثون على نياتهم))، يعني أن منهم من قد يكون ناجياً.
كان الشعار قبل سنين أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب، من الذي يُخرجهم؟ من الذي خولك بإخراجهم؟ فيعمد إلى هذا وذاك، من الذي خولك؟ ثم لم يلبث الأمر إلى أن تحول إلى قتل والمصلين، قتل الناس في المساجد، صار الناس يتخوفون حينما يتوجهون إلى المسجد.
من المناسب أن نتحدث هذه الأيام عن عبادة السلف رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم وذلك لحتاجتنا إلى شحذ الهمم من أجل التقوي على طاعة الله تبارك وتعالى، وانطلاق النفوس من آسارها، والتخلي عن الركون إلى الدعة والكسل والخمول الذي يقعدنا ويثبطنا عن طاعة الله جل جلاله.
ينبغي للعاقل أن يتبصر ويعتبر في كل ما يمر به، فإذا نظر الإنسان حوله وجد عبراً كثيرة، فيكون ذلك نافعاً له وسبيلاً إلى بلوغه بإذن الله عز وجل إلى المطالب العالية التي يصبوا إليها، نحن بحاجة إلى أن نفكر وننظر، فالإنسان يجد كثيراً ما يحثه على الطاعة ويجد أيضاً ما يزجره ويكفه عما لا يليق، لو نظر الإنسان فيمن حوله في مثل هذا اليوم في المسجد الحرام لربما...
من أسماء الله تبارك وتعالى الرقيب وهو الحافظ الذي لا يغيب عنه شيء، وحقيقة المراقبة كما عرفها الإمام ابن القيم رحمه الله: دوام علم العبد وتيقنه باطلاع الحق سبحانه على ظاهره وباطنه.
في سلسلة الهزائم والنكبات والأوصاب التي تصيب هذه الأمة، وتحل بها حيناً بعد حين، وتتابع النكبات يصيب كثيراً من النفوس الإحباط، ولربما أظلم الأفق في وجه بعض المسلمين، وظن أنه لا مخرج من هذه البلايا والرزايا، وأنه لا سبيل لنهوض الأمة وعودتها إلى عزها من جديد، ولربما حمل ذلك بعض النفوس التي لم تتربَّ تربيةً صحيحةً إلى فعل ما لا يليق ولا يجمل ولا يحسن،...
الختن هو قطع بعض مخصوص من عضو مخصوص، يقال له: الختان بالنسبة للذكر والأنثى، فالقطع من الذكر يقال له: ختان، والقطع من الأنثى يقال له أيضاً: ختان، إلا أن القطع من الأنثى يقال له أيضاً: الإعذار، والخفض، والنبي صلى الله عليه وسلم قال للمرأة الخاتنة: ((اخفضي ولا تنهكي))، فكأن ذلك يشعر بأن الخفض يقال للقطع من الأنثى والله أعلم.
الأمر السادس مما يتعلق بعبادات الصغير: هل يثاب على هذه العبادات، وقلنا: بأن المميز تصح صلاته ويصح صيامه، هل يثاب على هذ؟ الجواب: نعم وهذا بالتفاق المذاهب الأربعة والله عز وجل يقول: إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا}، والفرق بين الحج والعمرة والعبادات الأخر الصلاة الصوم، أن الحج والعمرة يصحان من الصغير غير المميز، وأما الصلاة والصوم...
النسب يثبت بطرق متعددة فأول هذه الطرق: الفراش الصحيح، والطريق الثانية: شبهة الفراش، وذكرتهما معاً للتقارب والترابط بينهما، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((الولد للفراش)) ويلحق بذلك شبهة الفراش، وذلك لو أن رجلاً تزوج ولكن وجد في العقد ما يبطله بتخلف شرط، أو بوجود مانع، فرزق منها بولد أو حملت، فالولد ينسب لمن؟ تزوج امرأة وغرر به وأتي برجل وقيل:...
المعاملات منها ما يصح صدوره من الصبي، ومنها ما لا يصح، ومن أهل العلم من يقسم المعاملات من هذه الحيثية إلى ثلاثة أنواع، فيقولون: منها ما هو نفع محض، ومنها ما هو ضرر محض، ومنها ما يخالطه نفع وضرر.
teleqram
trees
about