تتصفح الآن الموقع بالنسخة الجديدة     |     العودة للموقع القديم
الجمعة 19 / صفر / 1441 - 18 / أكتوبر 2019
من شرح حديث ابن مسعود دخلت على النبي وهو يوعك إلى حديث القاسم قالت عائشة وارأساه
تاريخ النشر: ١٩ / رجب / ١٤٣٤
التحميل: 767
مرات الإستماع: 1710

مقدمة باب جواز قول المريض أنا وجع

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

ذكر باب جواز قول المريض أنا وجع، أو شديد الوجع، أو موعوك، أو وارأساه، ونحو ذلك، وبيان أنه لا كراهة في ذلك إذا لم يكن على سبيل التسخط، وإظهار الجزع.

يعقوب قال: إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ [يوسف:86]، فالشكوة إنما تكون لله  ولا تكون للمخلوقين، فإن الشكاية للمخلوق لا شك أنه نقص في صبر الإنسان، وفي احتسابه.

لكن، هل له أن يخبر مجرد الإخبار؟ الجواب: نعم، وفرق بين الشكاية والإخبار، فإذا كان الإنسان يتسخط ويتوجع، ويقول ذلك على سبيل الشكوى، فإن الذي يرحم لا يُشكى إلى من لا يرحم، ولا يصح أن يُشكى الرب -تبارك وتعالى- إلى المخلوقين، وإنما على العبد أن يرضى ويسلم ويحتسب، لكن إن كان يخبر فقط، فهذا ليس من قبيل الشكاية، وذكر ثلاثة أحاديث كلها تدل على هذا:

إني أوعك كما يوعك رجلان

الأول:

حديث ابن مسعود قال: دخلت على النبي ﷺ وهو يوعك، مريض يعني، فمسسته، فقلت: إنك لتوعك وعكًا شديدًا، فقال: أجل إني أوعك كما يوعك رجلان منكم، متفق عليه.

الشاهد من الحديث هنا أن النبي ﷺ أخبر عما وقع له من العلة والمرض، فقال: نعم، أو أجل، إني لأوعك كما يوعك رجلان منكم.

جاءني رسول الله ﷺ يعودني

الحديث الثاني:

حديث سعد بن أبي وقاص قال: جاءني رسول الله ﷺ يعودني من وجع اشتد بي، فقلت: بلغ بي ما ترى، وأنا ذو مال، ولا يرثني إلا ابنتي. متفق عليه

يعني: هو يخبر النبي ﷺ ليس على سبيل الشكوى، بلغ بي، يعني: من المرض ما ترى، وذكر الحديث، وسبق الكلام عليه.

قال: بلغ بي ما ترى، فهنا أقره النبي ﷺ على هذا ما قال له: لماذا تشكو المرض، والعلة؟ لماذا لا تحتسب؟ لماذا لا تصبر؟ فدل ذلك على أن هذا لا ينافي الصبر والاحتساب.

بل أنا وارأساه

الحديث الثالث:

حديث القاسم بن محمد، قال: قالت عائشة -رضي الله عنها-: وارأساه، فقال النبي ﷺ: بل أنا وارأساه...[1] وذكر الحديث، ورواه البخاري.

وذلك في أواخر حياته ﷺ لما ذهب يزور أهل البقيع، كأنه يودعهم -عليه الصلاة والسلام-.

فهذا على سبيل الإخبار، يقول الإنسان: وارأساه، أو يقول: أنا وجع، أو نحو ذلك، فإذا كان لا يقصد بذلك التسخط والتشكي، فهذا لا إشكال فيه، وقد مضى الكلام على هذا مفصلاً في الكلام على الأعمال القلبية، في باب الصبر.

والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.

  1. أخرجه البخاري، كتاب الأحكام، باب الاستخلاف (9/80)، رقم: (7217).

مواد ذات صلة