الجمعة 24 / ذو الحجة / 1441 - 14 / أغسطس 2020
‏[9] من قوله تعالى: {وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ} الآية 26 إلى قوله تعالى: {مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} الآية 27‏
تاريخ النشر: ١٥ / رمضان / ١٤٢٩
التحميل: 4720
مرات الإستماع: 8331

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة، وأتم التسليم، أما بعد:

فقال -رحمه الله تعالى: 

وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ ۝ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ [الحج: 26، 27]

هذا فيه تقريع وتوبيخ لمن عبد غير الله، وأشرك به من قريش، في البقعة التي أسستْ من أول يوم على توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له، فذكر تعالى أنه بَوّأ إبراهيم مكانَ البيت، أي: أرشده إليه، وسلمه له، وأذن له في بنائه.

واستدل به كثير ممن قال: إن إبراهيم هو أول من بنى البيت العتيق، وإنه لم يُبن قبله، كما ثبت في الصحيحين عن أبي ذر قلت: يا رسول الله أي مسجد وُضعَ أول؟ قال: المسجد الحرام قلت: ثم أي؟ قال: بيت المقدس قلت: كم بينهما؟ قال: أربعون سنة[1].

وقد قال الله تعالى: إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا الآيتين  [سورة آل عمران:96، 97] ، وقال تعالى: وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ [سورة البقرة:125.

وقال تعالى هاهنا: أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا [سورة الحـج:26] أي: ابْنِه على اسمي وحدي، وَطَهِّرْ بَيْتِيَ قال قتادة ومجاهد: من الشرك لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ أي: اجعله خالصاً لهؤلاء الذين يعبدون الله وحده لا شريك له.

فالطائف به معروف، وهو أخص العبادات عند البيت، فإنه لا يفعل ببقعة من الأرض سواها، وَالْقَائِمِينَ أي: في الصلاة؛ ولهذا قال: وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ فقرن الطواف بالصلاة؛ لأنهما لا يشرعان إلا مختصين بالبيت، فالطواف عنده، والصلاة إليه في غالب الأحوال إلا ما استثني من الصلاة عند اشتباه القبلة وفي الحرب، وفي النافلة في السفر، والله أعلم.

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فقوله -تبارك وتعالى: وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ يقول الحافظ ابن كثير -رحمه الله: فذكر تعالى أنه بوأ إبراهيم مكان البيت، أي أرشده إليه، وسلمه له، وأذن في بنائه، فيكون معنى: (بوأنا لإبراهيم) على هذا التفسير أي: أرشدناه، وهديناه إلى مكان البيت أو إلى موضع البيت، فهذا معناه.

يقول الحافظ ابن كثير -رحمه الله: فذكر تعالى أنه بوأ إبراهيم مكان البيت، أي أرشده إليه، وسلمه له، وأذن في بنائه، فيكون معنى: (بوأنا لإبراهيم) على هذا التفسير أي: أرشدناه، وهديناه إلى مكان البيت أو إلى موضع البيت، فهذا معناه.

وابن جرير -رحمه الله- عبر عن معنى (بوأنا) فقال: يعني وطأنا لإبراهيم مكان البيت، وقد تُكوّن هذه المعاني أو هذه العبارات معنىً واحداً متقارباً، هيأنا ووطأنا أي: هديناه إلى مكان البيت وأرشدناه إليه، فإذا هيأه له وأرشده إليه ووطأه له فهذا كله بمعنى متقارب.

وبعضهم يقول بأن اللام زائدة (بوأنا لإبراهيم مكان البيت) وهو قول الفراء، وإذا قلت: زائدة -يعني إعراباً- وحذفتها يكون و(إذ بوأنا إبراهيم مكان البيت) أي: أنزلنا إبراهيم مكان البيت، وإنزاله مكان البيت يعني إنزاله في مكة عند الحرم في المحل المعروف، حيث وضع أهله هناك، لكن الأصل عدم الزيادة، وإلا فإن أصل التبوّء هو النزول والسكنى، مثل: فليتبوأ مقعده من النار [2] أي: فليأخذ مقعده، أو فليسكن ولينزل وهكذا، يقال: (باءوا بغضب من الله) ويقال: المباءة: المكان الذي ينزل فيه الإنسان ويرجع إليه بعدما يتفرق بأشغاله وحاجاته وشئونه يرجع إليه، وعلى كل حال بعضهم يعبر عن هذا بعبارات مقاربة.

الشنقيطي -رحمه الله- يقول: هيأناه له وعرفناه إياه ليبنيه بأمرنا، لكن تفسير الفراء فسره بما هو أقرب في معنى هذه اللفظة لفظة (بوأنا) لأن هذه اللفظة تدل على النزول والسكنى، الحلول بالمكان تدل عليه (بوأنا) لكن دخول اللام (بوأنا لإبراهيم) هو الذي حمل أكثر أهل العلم على تفسيره بمعانٍ كهيأنا أو وطأنا أو أرشدنا أو نحو ذلك.

على كل حال الله -تبارك وتعالى- دل إبراهيم على هذا المحل، وأرشده إليه، وهيأه له، فنزل به -عليه الصلاة والسلام- بأمر الله وعرفه مكان البيت فبناه، فهذه بمجموعها داخلة في معنى (بوأنا).

وقوله: أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا... إلى آخره، ما تكلم عليها.

على كل حال أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا بعضهم يقول بأن (أن) هذه مفسرة، مفسرة لماذا؟ مفسرة لما قبلها وهو الفعل الذي هو (بوأنا) (بوأنا له مكان البيت أن لا تشرك بي شيئاً) فيكون قوله: أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا تفسيراً لها، لكن هل قوله: أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًاهو تفسير للفظة (بوأنا) بالمعنى المطابق؟ هذا فيه إشكال.

لكن هؤلاء الذين قالوا بهذا القول قالوا: إن (بوأنا) مضمن معنى فعل آخر يصلح أن يفسر بما بعده فتكون (أن) مفسرة أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًاقالوا: مضمن معنى فعل (تَعبَّدنا) وكما ذكرنا لكم من قبل أن الفعل قد يضمن معنى الفعل، فقالوا: إن (بوأنا) مضمن معنى تعبدنا إبراهيم أن لا تشرك بي شيئاً، لكن أيضاً هذا لا يخلو من إشكال؛ لأنه قال: وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ هل يقال: تعبدنا إبراهيم مكان البيت؟ فهم راعوا (أن) دون ما قبلها، فقالوا بالتضمين.

وبعضهم يقول: إن (أن) هنا مصدرية، وإذا قيل: إنها مصدرية يكون المعنى هكذا: (وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت لا تشرك بي) وبعضهم يقول: (أن) زائدة، ويرجع إلى المعنى السابق (وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت لا تشرك) فيكون فيه مقدر محذوف، يعني قلنا له: لا تشرك، وهذا له نظائر، فيُحذف القول، كما سبق في بعض الآيات: وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ [سورة الحـج:22] يعني: قيل لهم: ذوقوا، وهكذا.

وبعضهم يقول: إن المعنى: (وأوحينا إلى إبراهيم ألا تعبد غيري) وفيه مقدر محذوف، يعني (وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت وأوحينا إليه لا تشرك بي شيئاً) ويدل على المحذوف: وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ [سورة البقرة:125] فهنا محذوف (وعهدنا إلى) نقول: (وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت) وعهدنا إليه ألا تشرك بي شيئاً، وهذا له وجه، الحذف لا شك أنه موجود في القرآن اختصاراً لكلام العرب، وهذا لا شك أنه من مقتضيات البلاغة، وهو حذفُ ما يُفهم من الخطاب، وانظر مثلاً في قوله -تبارك وتعالى: وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ [سورة الحشر:9]، فقوله: تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ هل الإيمان يُسكن؟ لا، الإيمان ما يسكن، فيكون فيه مقدر: والذين تبوءوا الدار، واعتقدوا الإيمان، أو تبوءوا الدار ولزموا الإيمان، فهنا وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا يعني: وأمرنا أن لا تشرك بي شيئاً، وأوحينا إليه أن لا تشرك بي شيئاً، وعهدنا إليه، كما تدل عليه الآية الأخرى، وهذا الأخير هو الذي اختاره الشيخ محمد الأمين الشنقيطي -رحمه الله.

أما الكلام على هذه المسألة وهو أن الآية قد تدل على أن إبراهيم ﷺ هو أول من بنى البيت، فإن الآية تحتمل ذلك، لكنها ليست بنص قاطع فيه؛ لأن من يقول بأن إبراهيم ﷺ ليس أول من بنى البيت، وأنه بُني من قبل، طيب كيف الله أخبر أن إبراهيم ﷺ هو الذي بناه؟! فالذين يقولون: بني من قبل يقولون: طمر أثناء الطوفان، والله أرشده إلى مكانه، فأقامه إبراهيم على الأسس والقواعد الأصلية.

وبعضهم يقول: الذي بناه آدم ﷺ وبعضهم يقول: بنته الملائكة، لكن ليس عندنا دليل صحيح يدل على هذا، والحديث الذي أورده الحافظ ابن كثير وهو حديث أبي ذر لما سأل أي مسجد وضع أولاً؟ قال: المسجد الحرام قلت: ثم أي؟ قال: بيت المقدس قال: كم بينهما؟ قال: أربعون سنة فهذا يدل على أن الأولية مطلقة، يعني في بناء إبراهيم ﷺ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ [سورة آل عمران:96] فأبو ذر يسأل عن أول بيت، فقال له: المسجد الحرام، لو بقينا مع هذه فقط فهو محتمل أنه بنته الملائكة، بناه آدم ﷺ مثلاً، لكن حينما يرد السؤال الآخر وهو: كم بينهما؟ فيقولأربعون سنة[3] فهذا يدل على أنه لم يبنه آدم، ولم تبنه الملائكة قبل ذلك، فهذا دليل واضح على أن أول من بنى البيت هو إبراهيم -عليه الصلاة والسلام، وأنه لم يكن قبله.

وأما المرويات الإسرائيلية في معنى: (وبوأنا) فبعضهم يقول: جاءت ريح فأخرجت القواعد، على القول بأنه كان قبله، وبعضهم يقول: جاءت سحابة، فأمر بأن يقدر على مقدارها، كل هذا لا دليل عليه، كل هذا من الإسرائيليات، الله أرشده إلى المكان الذي يبني فيه بيته، فأسسه وبناه، ووضع قواعده، فإبراهيم ﷺ هو أول من وضع القواعد، كما قال الله : وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ [سورة البقرة:127] ولا زالت قواعد إبراهيم موجودة إلى اليوم، والذين كشفوا عنها وشاهدوها ذكروا هذا، والتوسعة والأعمال الأخيرة التي حصلت قبل سنوات كشفت عن القواعد والنظر فيها وقوتها وثباتها فوجدوها على حالها لم تتغير.

وفي عهد ابن الزبير لما احترق البيت، ضُرب بالمنجنيق في أيام الحجاج؛ لما حاصره -أو قبله- بناه ابن الزبير، هدمه تماماً وحفر حتى وجد القواعد كالأسنمة، فأشهد الناس، وبناه على قواعد إبراهيم.

على كل حال الذين يقولون بأن إبراهيم ﷺ لما جاء ووضع أهله هناك قال: رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ [سورة إبراهيم:37] فالبيت كان قبله، وهذا قبل البناء؛ لأن البناء حصل بعدُ، ويحتجون أيضاً ببعض الأدلة التي يمكن أن يستخرج ذلك منها كالآية نفسها: وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ [سورة الحـج:26] فـ(ال) في قوله: (البيت) عهدية، في بيت معهود، لكن هذا ليس بقاطع، لأن الله أوحى إليه أنه سيكون هنا بيت، كما جاء في الحديث: لما جبريل قال لأمه هاجر أخبِرْها بذلك، وأن هذا الغلام سيبنيه، فهذا بوحي الله فـ(عند بيتك المحرم) يعني الذي سيُبنى، المكان الذي اخترتَه لبيتك، وإن لم يوجد بعد.

وهكذا هنا في قوله: مَكَانَ الْبَيْتِ مكان البيت المعهود في أذهانكم الذي تعرفونه، تحجون إليه فدخول (ال) هنا لا إشكال فيه، وقد يُستنبط منه بعض اللطائف في مثل قوله: رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ الآية [سورة البقرة:126]، وقوله: رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا [سورة إبراهيم:35] فجاءت (البلد) في الأول نكرة، وفي الثانية معرفة، ومن اللطائف التي تستنبط ما يقوله بعضهم: إن لفظ "بلداً" كان قبل وجوده، حينما جاءوا وإذا الأرض قفر ليس فيها شيء، فقال: اجعله بلداً آمناً، فلما وُجد دعا مرة أخرى: (اجعل هذا البلد).

مثل: وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا [سورة الفتح:2] مع قوله: اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ [سورة الفاتحة:6] يهديه صراطاً قبل أن يعرِّفه به، قال: وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا [سورة الفتح:2] فلما عرَّفه به وعرَفه دعا فقال: اهدِنَا الصِّرَاطَ [سورة الفاتحة:6] يعني الذي عرَّفتنا به، يعني في مثل هذه المواضع يمكن أن تستخرج بعض هذه اللطائف، لكن هنا مكان البيت لا يلزم، والله تعالى أعلم.

وَطَهِّرْ بَيْتِيَ قال قتادة ومجاهد: من الشرك للطائفين والقائمين والركع السجود.

على كل حال التطهير للبيت ليس من الشرك فقط، بل يطلب تطهيره من كل دنس حسياً ومعنوياً، فيطهر من الشرك، ومن الآثام ومن الإلحاد فيه، ويطهر من القذر والنجاسات والأذى، كل هذا داخل فيه، وعلى رأس ذلك الشرك.

وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ هل هذا يختص بمكان الصلاة -أي المسجد؟ أو الحرم بكامله؟ وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ ذكْرُ الطائفين والعاكفين يدل على المسجد، لكن الحرم كله الأدلة الأخرى تدل على دخوله، والله يقول: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا [سورة التوبة:28] الحرم كله، فدل ذلك على أنه يمكن أن يفهم من مجموع هذه الأدلة أن ذلك يشمل الحرم كله، وإذا كان ذلك فيصدق بصورة أولية على المسجد، مسجد الكعبة.

وابن القيم -رحمه الله- عمم المعنى، فقال: "يدخل فيه منى ومزدلفة والحرم كله" فيرى أن هذا هو المراد بقوله -تبارك وتعالى: الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ۝ وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائفِينَ [سورة الحـج:26] أن هذا كله في الحرم، فتدخل فيه المشاعر، والله تعالى أعلم.

وقوله: وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ بالنسبة للقائمين: يعني في الصلاة (والركع السجود) أيضاً هم المصلون، وذكر هنا الطواف والصلاة لأنهما أبرز العبادات التي يتعبد لله بها في الحرم.

وقوله: وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ أي: نادِ في الناس بالحج، داعياً لهم إلى الحج إلى هذا البيت الذي أمرناك ببنائه، فذُكر أنه قال: يا رب وكيف أبلغ الناس وصوتي لا ينفذهم؟ فقال: نادِ وعلينا البلاغ، فقام على مقامِه وقال: يا أيها الناس إن ربكم قد اتخذ بيتاً فحجوه، فيقال: إن الجبال تواضعت حتى بلغ الصوت أرجاء الأرض، وأسمع من في الأرحام والأصلاب، وأجابه كل شيء سمعه -من حجر ومدر وشجر، ومن كتب الله أنه يحج إلى يوم القيامة- لبيك اللهم لبيك، وهذا مضمون ما روي عن ابن عباس ومجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير وغير واحد من السلف، والله أعلم، أوردها ابن جرير وابن أبي حاتم مطولة.

كثير من المفسرين وأصحاب السير يرددون هذه الحكاية، ولكن لا أعلم أنها تثبت بإسناد صحيح، والله تعالى أعلم.

  1. أخرجه البخاري في كتاب تفسير القرآن، باب قوله: ونفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض (6/ 126 – 4814) ومسلم في كتاب المساجد ومواضع الصلاة، (1/ 370 - 1) (520).
  2. أخرجه البخاري في كتاب العلم، باب إثم من كذب على النبي ﷺ (1/ 33- 107) ومسلم في باب في التحذير من الكذب على رسول الله ﷺ (1/ 10- 2) (2).
  3. أخرجه البخاري في كتاب تفسير القرآن، باب قوله: ونفخ في الصور فصعق من في السموات ومن في الأرض (6/ 126 – 4814) ومسلم في كتاب المساجد ومواضع الصلاة، (1/ 370 - 1) (520).

مواد ذات صلة