تتصفح الآن الموقع بالنسخة الجديدة     |     العودة للموقع القديم
الأحد 14 / جمادى الأولى / 1440 - 20 / يناير 2019
وقفات مع قوله تعالى (وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ)
تاريخ النشر: ١٥ / جمادى الآخرة / ١٤٣٣
التحميل: 26794
مرات الإستماع: 14156

1

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يظلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله، صلى الله، وسلم، وبارك عليه، وعلى آله، وصحبه أجمعين.

أما بعد: فسلام الله عليكم، ورحمته، وبركاته.

حديثنا في هذه الليلة كما سمعتم بعنوان: وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت: 64] وهذا الحديث هو حديث في التذكر، والتفكر، إنه حديث في التدبر، وذلك أن الله - تبارك، وتعالى - ذكر الدار الآخرة في القرآن، وذكرها النبي ﷺ وفصّل في ذلك تفصيلاً، وبيّن بياناً لا مزيد عليه، وهذا الحديث - أعني الحديث عن الآخرة - هو حديث عن أمر من الأمور الغيبية.

 

 
2

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يظلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله، صلى الله، وسلم، وبارك عليه، وعلى آله، وصحبه أجمعين.

أما بعد: فسلام الله عليكم، ورحمته، وبركاته.

حديثنا في هذه الليلة كما سمعتم بعنوان: وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت: 64] وهذا الحديث هو حديث في التذكر، والتفكر، إنه حديث في التدبر، وذلك أن الله - تبارك، وتعالى - ذكر الدار الآخرة في القرآن، وذكرها النبي ﷺ وفصّل في ذلك تفصيلاً، وبيّن بياناً لا مزيد عليه، وهذا الحديث - أعني الحديث عن الآخرة - هو حديث عن أمر من الأمور الغيبية.

 

 
3

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يظلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله، صلى الله، وسلم، وبارك عليه، وعلى آله، وصحبه أجمعين.

أما بعد: فسلام الله عليكم، ورحمته، وبركاته.

حديثنا في هذه الليلة كما سمعتم بعنوان: وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت: 64] وهذا الحديث هو حديث في التذكر، والتفكر، إنه حديث في التدبر، وذلك أن الله - تبارك، وتعالى - ذكر الدار الآخرة في القرآن، وذكرها النبي ﷺ وفصّل في ذلك تفصيلاً، وبيّن بياناً لا مزيد عليه، وهذا الحديث - أعني الحديث عن الآخرة - هو حديث عن أمر من الأمور الغيبية.

 

 
4

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يظلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله، صلى الله، وسلم، وبارك عليه، وعلى آله، وصحبه أجمعين.

أما بعد: فسلام الله عليكم، ورحمته، وبركاته.

حديثنا في هذه الليلة كما سمعتم بعنوان: وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت: 64] وهذا الحديث هو حديث في التذكر، والتفكر، إنه حديث في التدبر، وذلك أن الله - تبارك، وتعالى - ذكر الدار الآخرة في القرآن، وذكرها النبي ﷺ وفصّل في ذلك تفصيلاً، وبيّن بياناً لا مزيد عليه، وهذا الحديث - أعني الحديث عن الآخرة - هو حديث عن أمر من الأمور الغيبية.

 

 
5

إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يظلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده، ورسوله، صلى الله، وسلم، وبارك عليه، وعلى آله، وصحبه أجمعين.

أما بعد: فسلام الله عليكم، ورحمته، وبركاته.

حديثنا في هذه الليلة كما سمعتم بعنوان: وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [العنكبوت: 64] وهذا الحديث هو حديث في التذكر، والتفكر، إنه حديث في التدبر، وذلك أن الله - تبارك، وتعالى - ذكر الدار الآخرة في القرآن، وذكرها النبي ﷺ وفصّل في ذلك تفصيلاً، وبيّن بياناً لا مزيد عليه، وهذا الحديث - أعني الحديث عن الآخرة - هو حديث عن أمر من الأمور الغيبية.

 

 

مواد ذات صلة