السبت 14 / ربيع الأوّل / 1442 - 31 / أكتوبر 2020
صفة التسبيح بحمد الله كما أخبر القرآن وأمر ‏
تاريخ النشر: ١٢ / محرّم / ١٤٣٥
التحميل: 988
مرات الإستماع: 2708

 

تعليق الشيخ سلمه الله على سورة النصر عند قوله تعالى " فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا " وذكر فيه صفة التسبيح بالحمد المطردة في القرآن.

 

أهمية التسبيح بالحمد:

الأمر التسبيح بالحمد جاء في القرآن عند أحوال وظروف وأوقات. هذا بحث جيد خاصة في زمن الفتن؛ حينما يتهم أهل الخير، والصلاح بالباطل. فمما يقومون به لصد هذا الكيد والباطل: الصبر والتسبيح بالحمد.  عرض بعض الآيات التي جاء فيها الأمر بالتسبيح بالحمد: 

 

السورة الحجر 97-98

" وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ "

 

السورة طه الآية 130

" فَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا  وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَىٰ "

 

السورة ق الآية 39

" فَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ "

مواد ذات صلة