تتصفح الآن الموقع بالنسخة الجديدة     |     العودة للموقع القديم
الخميس 21 / ذو الحجة / 1440 - 22 / أغسطس 2019

العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير

بطاقة الكتاب

الكتاب العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير
الفنّ القرآن الكريم وعلومه
عدد المجلدات 5
العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير

بطاقة الكتاب

الكتاب العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير 1
الفنّ القرآن الكريم وعلومه
نبذة تكلم الشيخ الشنقيطي رحمه الله في هذا الكتاب في التفسير من سورة الفاتحة حتى آية رقم (97) من سورة الأنعام
تحميل المرفقات:

بطاقة الكتاب

الكتاب العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير 2
الفنّ القرآن الكريم وعلومه
نبذة بدأ هذا الكتاب من قوله تعالى في سورة الأنعام (98): {وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ}، إلى قوله: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ} [سورة الأنعام:165].
تحميل المرفقات:

بطاقة الكتاب

الكتاب العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير 3
الفنّ القرآن الكريم وعلومه
نبذة بدأ هذا الكتاب من أول سورة الأعراف، إلى قوله: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ} [سورة الأعراف:96].
تحميل المرفقات:

بطاقة الكتاب

الكتاب العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير 4
الفنّ القرآن الكريم وعلومه
نبذة هذا الكتاب بدأ من قوله تعالى في سورة الأعراف(97): {أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ}، إلى قوله: {لِيَمِيزَ اللّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىَ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ} [سورة الأنفال:37].
تحميل المرفقات:

بطاقة الكتاب

الكتاب العذب النمير من مجالس الشنقيطي في التفسير 5
الفنّ القرآن الكريم وعلومه
نبذة ابتدأ هذا الكتاب من قوله: {قُل لِلَّذِينَ كَفَرُواْ إِن يَنتَهُواْ يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُواْ فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينِ} [سورة الأنفال:38]، إلى قوله:{وَعَدَ الله الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ} [سورة التوبة:68].
تحميل المرفقات:

مواد ذات صلة