الخميس 12 / ربيع الأوّل / 1442 - 29 / أكتوبر 2020
(133) الدعاء بعد التشهد الأخير قبل السلام "اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت..."
تاريخ النشر: ٠٥ / جمادى الآخرة / ١٤٣٥
التحميل: 2004
مرات الإستماع: 1962

الحمد لله، والصَّلاة والسَّلام على رسول الله.

أما بعد: فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته،

لم يزل الحديثُ -أيّها الأحبّة- متَّصلاً بما يُقال من الأدعية بعد التَّشهد والصَّلاة على النبي ﷺ.

من هذه الأدعية: ما رواه عليٌّ ، عن النبي ﷺ: أنَّه كان إذا قام إلى الصَّلاة قال: ...، وفيه: ثم يكون من آخر ما يقول بين التَّشهد والتَّسليم: اللهم اغفر لي ما قدَّمتُ، وما أخَّرتُ، وما أسررتُ، وما أعلنتُ، وما أسرفتُ، وما أنت أعلم به مني، أنت المقدّم، وأنت المؤخّر، لا إله إلا أنت[1]. رواه مسلم.

قوله في هذا الحديث: "ثم يكون من آخر ما يقول"، يعني: بعد فراغه من الركوع والسُّجود وما إلى ذلك: "من آخر ما يقول بين التَّشهد والتَّسليم: اللهم اغفر لي ما قدَّمتُ، وما أخَّرتُ"، ما يقول بين التَّشهد والتَّسليم، فهذا موضع الدُّعاء: اغفر لي ما قدَّمتُ، وما أخَّرتُ، ما قدَّمتُ من تقصيرٍ، من خطأ، من ذنبٍ، من عملٍ؛ يعني: ما يصدر من الإنسان مما قد يُؤاخذ عليه.

فالنبي ﷺ غُفِرَ له ما تقدّم من ذنبه وما تأخَّر، ولكنَّه ﷺ يدعو ربَّه بهذا، قد يكون ذلك قبل أن يُعلمه الله، وقد يكون ذلك مما رتَّب عليه هذا العطاء، وهو غفر ما تقدَّم من ذنبه وما تأخَّر؛ أنَّه رتّب على أمورٍ وأسبابٍ، منها: أنَّه يدعو ربَّه بذلك، فالله يستجيب دعاءه، ويُعطيه سؤله، كما ذكرنا سابقًا فيما يُقال: اللهم ... آتِ محمدًا الوسيلة والفضيلة[2]، مع أنَّ الله قد أعطاه ذلك، ولكن الله تعبَّدنا بهذا، ونحن نُحسِن إلى أنفسنا بهذا الدعاء للنبي ﷺ، ونُؤجّر عليه، وتحصل لمن دعا به الشَّفاعة؛ شفاعة النبي ﷺ.

فعلى كل حالٍ، هذا أيضًا تعليمٌ منه ﷺ لأُمَّته أن يقولوا ذلك، وبعض أهل العلم يُفسِّر قوله: اللهم اغفر لي ما قدَّمتُ، وما أخَّرتُ، يعني: إن وقع مني في المستقبل ذنبٌ فاجعله مقرونًا بمغفرتك: ما أخَّرتُ.

ما قدَّمتُ بعضهم يقول: أي: قبل النُّبوة. وهذا ليس بلازمٍ، وكأنَّ هؤلاء ممن يذهب إلى عصمة الأنبياء -عليهم الصَّلاة والسَّلام- من الذنوب والمعاصي، وهذا خلاف الراجح، فالذي عليه أهلُ السُّنة أنَّ الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- تقع منهم الذنوب والمعاصي، والله يقول: وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى [طه:121]، ولا حاجةَ للتَّمحل في حمل ذلك على محامل بعيدةٍ، لكنَّهم لا يُصرُّون عليها، ولا تقع منهم الكبائر، ولا تقع منهم صغائر، ما يُسمَّى: بصغائر الخسّة؛ يعني: التي تُسقط المروءة، الأشياء التي هي من قبيل الدَّناءة، هم مُنزَّهون عن هذا؛ لأنَّهم أكرم الناس نفسًا، ولا يُصرُّون على صغيرةٍ، وتكون مرتبتُهم بعد توبتهم -كما يقول الحافظُ ابن القيم رحمه الله- أعلى مما كانوا عليه قبل ذلك[3].

يقول: وما أسررتُ، وما أعلنتُ، "ما أسررتُ": ما أخفيتُ، "ما أعلنتُ" يعني: ما أظهرتُ، وما أسرفتُ؛ يعني: جاوزتُ فيه الحدّ.

فهذا يقوله مُبالغةً في طلب الغُفران بذكر أنواع العصيان: السّر، والعلانية، ما تقدَّم، وما تأخَّر.

وما أنت أعلمُ به مني يعني: مما لا أعلمه من ذُنوبي عددًا، ولا حصرًا، ولا حكمًا، مع أنَّ العبدَ حينما يدعو بمثل هذا الدُّعاء: اغفر لي ما قدَّمتُ، وما أخَّرتُ يرد عليه معنى زائد على ما يُقال في حقِّ النبي ﷺ، فإنَّ العُلماء يذكرون معنًى في أدعيةٍ أخرى مما يقوله العبدُ فيما يتَّصل به، أمَّا النبي ﷺ فلا يُقال ذلك في حقِّه -عليه الصَّلاة والسَّلام-.

نحن حينما نقول: اغفر لي ما قدَّمتُ، وما أخَّرتُ يحتمل معنًى آخر، "ما أخَّرتُ" يعني: بعد موتي من الذنوب التي تبقى آثارها، الذنوب التي تكون مُؤثرةً بعد الموت؛ يعني: كمَن نشر شيئًا لا صحَّةَ له، فصار الناسُ يعملون به من بعده، سنَّ سنةً سيئةً للناس، ترك شيئًا، موقعًا سيئًا في الإنترنت، أو حسابًا سيئًا في التِّويتر مثلاً، وصار الناسُ يفتحون ويجدون فيه قبائح تُلاحقه بعد موته، كانت له تسجيلات سيئة، كان له سبٌّ وشتمٌ يقرأه الناسُ، وباقٍ، مكتوبٌ، رجلٌ له معاصٍ باقية بعده: كصاحب الغناء مثلاً، ونحو ذلك، امرأة مُتبرجة، مُتعرية، تُظهر صورها، وتفتن الناس، فماتت، رجلٌ كان ينشر صورًا قبيحةً، سيئةً، تدعو للفاحشة، فمات، فهذه تبقى، كلّ مَن نظر إليها بعده فعليه نصيبه من الوزر -نسأل الله العافية-.

فهذا لا يُقال في حقِّ النبي ﷺ، حاشاه، لكن في حقِّ غيره حينما يقول الإنسانُ: اللهم اغفر لي ما قدَّمتُ، وما أخَّرتُ، فبعض أهل العلم يقول: ما يبقى بعد موته.

فهنا أنت المقدّم يعني: بعض العباد إليك بالتَّوفيق بالطَّاعات، وأنت المؤخِّر لبعضهم بالخذلان -نسأل الله العافية-، فيجتبي مَن يشاء، ويخذل مَن يشاء، هذا احتمالٌ. أو أنت لمن شئتَ في مراتب الكمال تصطفي، وأنت المؤخِّر لمن شئتَ عن معالي الأمور؛ فيشتغل في الدَّنايا.

وقد قيل: إذا أردتَ أن تعرف منزلتَك عنده؛ فانظر في ماذا استعملك؟ شغَّالٌ في ماذا؟ هذه الأنفاس تقضيها في ماذا؟ اهتماماتك ما هي؟ إذا أردتَ أن تعرف منزلتَك عند الله في ماذا سخّرتَ؟ إلى أي شيءٍ تتجه نفسك، ويُقبل قلبك، وتعمل جوارحك؟

فهنا الله يُقدِّم مَن يشاء، يصطفيه للأعمال الفاضلة، ويُؤخِّر مَن يشاء فيخذلهم؛ فيشتغلون في سفاسف الأمور ودناياها.

وهكذا قول مَن قال: أنت الرَّافع، والخافض، والمعزّ، والمذلّ، وهكذا قول الخطَّابي -رحمه الله-: أنَّه المنزّل للأشياء منازلها، يقدّم ما شاء منها، ويُؤخّر ما شاء، قدَّر المقادير قبل أن يخلق الخلق، هذا كلّه داخلٌ فيه، وقدَّم مَن أحبَّ من أوليائه على غيرهم من عبيده، ورفع الخلقَ بعضَهم فوق بعضٍ درجات، وقدَّم مَن شاء بالتَّوفيق إلى مقامات السَّابقين، وأخَّر مَن شاء عن مراتبهم، وثبَّطهم عنها، وأخَّر الشيء عن حين توقّعه؛ لعلمه بما في عواقبه من الحكمة، لا مُقدِّم لما أخَّر، ولا مُؤخِّر لما قدَّم[4]، فهذا كلّه داخلٌ فيه.

وأوضح من هذا ما ذكره الشيخ عبدالرحمن بن سعدي -رحمه الله- من أنَّ المقدّم والمؤخّر هذا كلّه يدخل فيه أنَّ الله تعالى مُقدِّمٌ لمن شاء، ومُؤخِّرٌ مَن شاء، بحكمته، وأنَّ هذا التَّقديم، وكذلك التَّأخير يكون كونيًّا؛ يعني: بحكمه وقضائه الكوني: كتقديم بعض المخلوقات على بعضٍ، وتأخير بعضها على بعضٍ، وتقديم الأسباب على المسببات، والشُّروط على المشروطات، وأنواع التَّقديم والتَّأخير في الخلق والتَّقدير المتنوعة، وهي بحرٌ لا ساحلَ له.

ويكون شرعيًّا: كما فضّل الأنبياء على الخلق، وفضّل بعضَهم على بعضٍ، وفضّل بعضَ عباده على بعضٍ، وقدَّمهم في العلم، والإيمان، والعمل، والأخلاق، وسائر الأوصاف، وأخَّر مَن أخَّر منهم بشيءٍ من ذلك، كلّ هذا تبعًا لحكمته[5]، فهذا كلّه داخلٌ فيه.

وقد عدَّ الخطَّابيُّ والشيخ عبدالرحمن بن سعدي -رحمه الله- وجماعة هذان الاسمان من أسماء الله -تبارك وتعالى-، وأنَّهما يتضمّنان أوصافًا ذاتيةً؛ لكونهما قائمين بالله تعالى، وأنَّ الله مُتَّصفٌ بذلك، وكذلك من صفات الأفعال؛ لأنَّ التَّقديم والتَّأخير مُتعلِّقٌ بالمخلوقات: ذواتها، وأفعالها، ومعانيها، وأوصافها. وهي ناشئةٌ عن إرادة الله وقُدرته[6]، فعدُّوا هذا من الأسماء الحسنى المزدوجة؛ يعني: التي تُقال معًا، يُقال: الله هو المقدِّم والمؤخِّر: أنت المقدِّم، وأنت المؤخِّر يعني: لا يُقال على سبيل الإفراد: الله المقدِّم، أو يُقال: عبد المقدِّم، أو عبد المؤخِّر، وإنما يُقال: الله هو المقدِّم، والمؤخِّر، كما يُقال: الخافض، الرافع، الأول، الآخر، ونحو ذلك عند مَن عدَّ هذا من قبيل الأسماء، قالوا: الأسماء المزدوجة تُذكر مُقترنةً، وأنَّ الكمالَ في اقترانها. وهذا ذكره جمعٌ من أهل العلم.

وقد ورد في حديثٍ سرد الأسماء الحسنى، ونحن عرفنا في مقدّمة الكلام على الأسماء الحسنى أنَّ الحديثَ في أصله ثابتٌ، لا مطعنَ فيه، ولكن سرد الأسماء لا يصحّ في جميع رواياته: عند الترمذي من طريق الوليد بن مسلم، وابن حبان، وابن خُزيمة، والطَّبراني، والبيهقي، ورد هذان الاسمان، مع أنَّهما لم يردا في بعض طرق الحديث التي في سرد الأسماء[7].

وذكرتُ لكم الرِّوايات من قبل في مُقدِّمات الأسماء الحسنى، لكن ممن عدَّهما من الأسماء الحسنى -كما قلتُ-: الخطَّابي[8]، كذلك الحليمي[9] والبيهقي[10]؛ لأنَّ البيهقي أصلاً ضمّن كتاب الحليمي "المنهاج في شعب الإيمان" المطبوع في ثلاث مجلدات، ضمّنه في كتابه الكبير "الجامع لشُعب الإيمان"، وكذلك أيضًا ابن حزم[11]، وابن العربي[12]، والقرطبي، والحافظ ابن القيم[13]، ومن المعاصرين: الشيخ محمد الصَّالح العُثيمين[14]، والشيخ سعيد بن وهف القحطاني[15].

وكنتُ ذكرتُ لكم من قبل: أنَّ الشيخ سعيد بن وهف في هذا الكتاب قرأ الأسماء -وليس الشّرح- على سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز -رحمه الله-، فهذه مزيّة مهمّة في الكتاب؛ يعني: أنَّ الأسماء المذكورة فيه قُرئت على سماحة الشيخ، وأقرَّها.

وممن ذكره أيضًا: صديق حسن خان -رحم الله الجميع-، مع أنَّ بعضَهم لم يذكر ذلك في جملة الأسماء، وقد ذكرنا في الضَّوابط أشياء تتصل بعدد الأسماء.

لا إله إلا أنت يعني: لا معبودَ سواك، شيخ الإسلام -رحمه الله- يقول هنا: قدَّم الدُّعاء في هذا الحديث، وختمه بالتوحيد. ويُعلل ذلك بأنَّ الدُّعاء مأمورٌ به في آخر الصَّلاة، وأنَّه خُتم بالتوحيد ليختم الصَّلاة بأفضل الأمرين؛ وهو التوحيد[16]، يعني: أفضل من ختمها بمجرد الدُّعاء، وإلا لو لم يقصد ختمها بالتوحيد لكان تقديم التوحيد على الدُّعاء أولى، كما ذكرنا في شرح عددٍ من الأحاديث السَّابقة.

والحافظ ابن القيم -رحمه الله- في "جلاء الأفهام" يذكر أنَّه لو قيل: "اغفر لي كلّ ما صنعتُ" يعني: لاحظ هذه التَّفاصيل المذكورة: "ما قدَّمتُ، وما أخَّرتُ، وما أسررتُ، وما أعلنتُ"، هذه تفاصيل، فلو قال: "اغفر لي كلَّ ما صنعتُ، اغفر لي كلَّ ذنبٍ"؛ لأتى على هذا كلِّه، فلماذا ذكر هذه التَّفاصيل، ولم يُجمل ذلك بعبارةٍ واحدةٍ؟

علل هذا بأنَّ ألفاظَ الحديث هنا جاءت في مقام الدُّعاء والتَّضرع إلى الله -تبارك وتعالى-، وإظهار العبودية والافتقار، واستحضار الأنواع التي يتوب العبدُ منها تفصيلاً أحسن وأبلغ من الإيجاز والاختصار[17]، هنا مقام تذللٍ، وخضوعٍ، واعترافٍ؛ فيكون ذلك التَّفصيل أولى.

هذا ما يتَّصل بهذا الحديث، وأسال الله -تبارك وتعالى- أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا، وأن يجعلنا وإياكم هُداةً مُهتدين، والله أعلم.

وصلَّى الله على نبينا محمدٍ، وآله وصحبه.

  1. أخرجه مسلم: كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب الدعاء في صلاة الليل وقيامه، برقم (771).
  2. أخرجه البخاري: كتاب الأذان، باب الدعاء عند النداء، برقم (614).
  3. انظر: "الجواب الكافي" لابن القيم (ص87)، و"طريق الهجرتين وباب السَّعادتين" لابن القيم (ص232).
  4. انظر: "شأن الدعاء" للخطابي (1/86، 87).
  5. انظر: "تفسير أسماء الله الحسنى" للسعدي (ص238).
  6. انظر: "شأن الدعاء" للخطابي (1/86)، و"تفسير أسماء الله الحسنى" للسعدي (ص238).
  7. أخرجه الترمذي في "سننه": برقم (3507)، وابن حبان في "صحيحه": كتاب الرقائق، باب الأذكار، برقم (808)، والطبراني في "الدعاء": باب الدُّعاء بأسماء الله الحسنى، برقم (111)، والبيهقي في "السنن الكبرى": كتاب الأيمان، باب أسماء الله -عزَّ وجلَّ ثناؤه-، برقم (19817)، وقال الألباني: "ضعيفٌ بسرد الأسماء". انظر: "ضعيف سنن الترمذي" (ص456).
  8. انظر: "شأن الدعاء" للخطابي (1/86).
  9. انظر: "المنهاج في شعب الإيمان" للحليمي (1/ 207- 208).
  10. انظر: "الأسماء والصفات" للبيهقي (1/ 208).
  11. انظر: "المحلى بالآثار" (6/282).
  12. انظر: "أحكام القرآن" لابن العربي (2/349).
  13. انظر: "بدائع الفوائد" لابن القيم (2/249).
  14. انظر: "مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين" (3/278).
  15. انظر: "شرح أسماء الله الحسنى في ضوء الكتاب والسنة" لابن وهف القحطاني (ص98).
  16. انظر: "الفتاوى الكبرى" لابن تيمية (5/236-237).
  17. انظر: "جلاء الأفهام" لابن القيم (4/131).

مواد ذات صلة