الخميس 16 / شعبان / 1441 - 09 / أبريل 2020
[5] قول الله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ} الآية 4
تاريخ النشر: ٠١ / ذو الحجة / ١٤٢٦
التحميل: 3296
مرات الإستماع: 2274

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

قال المفسر -رحمه الله- تعالى في تفسير قوله تعالى:

يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ فَكُلُواْ مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [سورة المائدة:4].

لما ذكر تعالى ما حرمه في الآية المتقدمة من الخبائث الضارة لمتناولها إما في بدنه أو في دينه أو فيهما، استثنى ما استثناه في حالة الضرورة، كما قال: وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ [سورة الأنعام:119] قال بعدها: يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ [سورة المائدة:4] كما في سورة الأعراف في صفة محمد ﷺ أنه يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث.

وقال مقاتل: الطيبات ما أحل لهم من كل شيء أن يصيبوه وهو الحلال من الرزق، وقد سئل الزهري عن شرب البول للتداوي فقال: "ليس هو من الطيبات" [رواه ابن أبي حاتم].

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فقوله تعالى: قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ الطيبات يمكن أن يقال هي كل ما يستلذ من الحلال، أو كل حلال مباح من المطعومات فهو من جملة الطيبات، وإن لم نقيده بالمستلذ، إلا أن بعض العلماء يذكر هذا القيد –أعني الاستلذاذ- وإن لم يكن له أثر في الحل والحرمة وإنما ذكروا هذا نظرًا لمعنى الطيبات، بمعنى أنه يطيب لهم تعاطيها وتناولها وما أشبه ذلك.

وهذا الأثر عن الزهري لما سئل عن شرب البول للتداوي، يقال فيه: أصلًا لا يجوز تعاطي النجاسات، أعني أن هذا الجواب صحيح، فالبول ليس من الطيبات وإنما هو من النجاسات، والنجاسات لا يجوز لأحد أن يتعاطاها ولو كان على سبيل التداوي كالدم والبول وما أشبه ذلك مما كانت نجاسته حسية أو كانت نجاسته معنوية كالخمر، ثم إن الله لم يجعل شفاء هذه الأمة فيما حرم عليها.

وقوله تعالى: وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ [سورة المائدة:4] أي: أحل لكم الذبائح التي ذكر اسم الله عليها والطيبات من الرزق، وأحل لكم ما اصطدتموه بالجوارح وهي من الكلاب والفهود والصقور وأشباهها، كما هو مذهب الجمهور من الصحابة والتابعين والأئمة، وممن قال ذلك: علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس -ا- في قوله: وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ [سورة المائدة:4] وهن الكلاب المعلمة والبازي وكل طير يعلم للصيد، والجوارح: يعني الكلاب الضواري والفهود والصقور وأشباهها [رواه ابن أبى حاتم].

يعني أن من أهل العلم من خص ذلك بالكلاب وقال: لا يجوز ما صاده غيرها من الطيور الجوارح الكواسر، وهذا غير صحيح، فهم نظروا إلى لفظة مُكَلِّبِينَ وقالوا: إن الذي يباح إنما هو ما صادته الكلاب، وبالنسبة لما صادته الصقور وما أشبه ذلك فيقولون: إن أدركه حيًا فذكاه حلَّ، وهذا على التفصيل الذي سبق في المتردية والنطيحة والموقوذة وما أكل السبع إلى آخره، وعلى كل حال من يقول: إن ذلك يختص بالكلاب يقول: ما صاده غيرها إن جرحته فمات فإنه لا يحل وإن أدركه حيًا فذكاه حل، لكن قول الجمهور هو الراجح وهو أنه لا فرق بين الكلاب والفهود والطيور وغير ذلك مما يُعلَّم الصيد، فكل ذلك يحل صيده.

ثم قال: وروي عن خيثمة وطاوس ومجاهد ومكحول ويحيى بن أبي كثير، نحو ذلك، ثم روى ابن جرير عن ابن عمر -ا- قال: أما ما صاد من الطير البازات وغيرها من الطير، فما أدركت فهو لك، وإلا فلا تطعمه.

قلت: والمحكي عن الجمهور: إن الصيد بالطيور كالصيد بالكلاب؛ لأنها تكلب الصيد بمخالبها كما تكلبه الكلاب فلا فرق، كما رواه ابن جرير عن عدي بن حاتم قال: سألت رسول الله ﷺ عن صيد البازي، فقال: ما أمسك عليك فكل[1].

وسميت هذه الحيوانات التي يصطاد بهن جوارح من الجرح وهو الكسب كما تقول العرب: فلان جَرح أهله خيرًا أي: كسبهم خيرًا.

يعني ليس من الجرح الذي هو الكلم والجراحة، وإنما معناه الاكتساب كما قال تعالى: أمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ [سورة الجاثية:21] أي: اكتسبوا السيئات.

ويقولون: فلان لا جارح له أي: لا كاسب له، وقال الله تعالى: وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُم بِالنَّهَارِ [سورة الأنعام:60] أي: ما كسبتم من خير وشر.

وقوله تعالى: مُكَلِّبِينَ [سورة المائدة:4] يحتمل أن يكون حالًا من الضمير في عَلَّمْتُم فيكون حالًا من الفاعل، ويحتمل أن يكون حالًا من المفعول وهو الْجَوَارِحِ أي: وما علمتم من الجوارح في حال كونهن مكلَّبات للصيد، وذلك أن تقتنصه بمخالبها أو أظفارها فيستدل بذلك والحالة هذه على أن الجارح إذا قتل الصيد بصدمته لا بمخلابه وظفره أنه لا يحل له.

في قوله: مُكَلِّبِينَ قال: ”يحتمل أن يكون حالًا من الضمير في عَلَّمْتُم [سورة المائدة:4]“ والمكلِّب في الأصل هو المعلم للكلاب، والتكليب هو التعليم.

الحافظ ابن كثير هنا ذكر احتمالين للفظة مكلبين، الأول: أن يكون حالًا من الضمير في عَلَّمْتُم أي علمتم حال كونكم مكلِّبين، وهنا جاء قوله: مكلبين بعد قوله: وما علمتم، فإذا كان التكليب هو التعليم فالإعادة تكون تأكيدًا هكذا: وما علمتم من الجوارح معلمين.

وبالنسبة لعبارة ابن جرير في تفسير هذه الجملة من الآية فإنه يقول فيها: حال كونكم أصحاب كلاب، وعلى كل حال هذا هو الاحتمال الأول الذي ذكره هنا في معنى مكلبين، قال: يحتمل أن يكون حالًا من الضمير في علمتم، فيكون حالًا من الفاعل، أي علمتم حال كونكم مكلبين، ويحتمل أن يكون حالًا من المفعول وهو الجوارح، أي: وما علمتم من الجوارح في حال كونهن مكلبات للصيد، وعلى الاحتمال الثاني يكون معنى مكلبات أي ممسكات، وليس معلمات.

فيستدل بذلك والحالة هذه على أن الجارح إذا قتل الصيد بصدمته لا بمخلابه وظفره أنه لا يحل له، ولهذا قال: تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ [سورة المائدة:4] وهو أنه إذا أرسله استرسل وإذا أشلاه استشلى وإذا أخذ الصيد أمسكه على صاحبه حتى يجيء إليه ولا يمسكه لنفسه؛ ولهذا قال تعالى: فَكُلُواْ مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ [سورة المائدة:4].

العلماء -رحمهم الله- ذكروا علامات يعرف بها أن هذا معلم أو غير معلم، ومن ذلك أنه إذا أمسك لا يأكل من الصيد، وإذا أرسله ذهب، وإذا جاء إليه لم ينفر منه وإذا أشار إليه أو طلب منه أن يرتفع عن الصيد ارتفع، فهو مستجيب له في كل حال، فهذا هو المعلم الذي يحل أكل ما صاده.

فمتى كان الجارح معلمًا وأمسك على صاحبه وكان قد ذكر اسم الله عليه وقت إرساله حلَّ الصيد وإن قتله بالإجماع.

هذا الكلام صحيح، لكن الكلام فيما إذا أدركته قبل أن يموت هل يجب عليك تذكيته أم لا؟ وكذلك هنا في قوله: فَكُلُواْ مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ [سورة المائدة:4] أخذ منه بعض الفقهاء -رحمهم الله- أنه إن ذهب من تلقاء نفسه وصاد فإنه لا يحل؛ لأن الله قال: مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ [سورة المائدة:4] فهذا يحتاج إلى نظر ومناقشة؛ لأن الأصل أنه إن أمسكه لك بمعنى أنه لم يأكل منه فإنه يحل، فلو أنه رأى صيدًا فانطلق فصاده ووقف عليه ينتظر مجيئك فمثل هذا أمسك الصيد عليك ولم يمسكه لنفسه فهذا يحل. 

إذًا لا يشترط أن ترسله، لكن يبقى الكلام في التسمية؛ لأن الراجح من كلام أهل العلم كما يدل عليه حديث عدي بن حاتم أن التسمية ليس المقصود بها كما يقول بعض أهل العلم عند الأكل، وإنما المقصود أن تذكر اسم الله عليه عند إرساله، فإذا انطلق من نفسه ولم تذكر اسم الله عليه فإنه لا يحل بهذا الاعتبار وليس لأنه انطلق من نفسه.

والفقهاء يتكلمون في تفاصيل دقيقة جدًا من المسائل المتعلقة بهذا مثل ما إذا أرسله وسمى عليه فصاد صيدًا آخر غير الذي أرسله له فهل يحل أم لا يحل؟ ومن ذلك إذا رمى صيدًا فنفذ منه وأصاب صيدًا آخر فهل يحل الآخر أم لا يحل؟

وهكذا توجد مسائل كثيرة متعلقة بهذا الأمر، ومن أراد أن ينظر إلى التفاصيل الدقيقة الكثيرة التي يصعب حصرها فلينظر -على سبيل المثال- في كتاب اسمه ”منية الصيادين لابن ملك“ وهو مجلد لطيف صغير لكنه حوى أشياء كثيرة جدًا في هذا الباب.

وقد وردت السنة بمثل ما دلت عليه هذه الآية الكريمة كما ثبت في الصحيحين عن عَدِيّ بن حاتم قال: قلت: يا رسول الله إني أرسل الكلاب المعلمة وأذكر اسم الله، فقال: إذا أرسلت كلبك المعلَّم وذكرت اسم الله عليه فكل ما أمسك عليك.. .

هذا يدل على أن التسمية تكون عند إرساله الكلب المعلم وليس المقصود عند الأكل.

قلت: وإن قتلن؟ قال: وإن قتلن ما لم يشركها كلب ليس منها فإنك إنما سميت على كلبك ولم تسم على غيره...

لو أنه شاركها كلب يصطاد بنفسه فلا تحل، لكن لو أنك أرسلت كلبك وآخر أرسل كلبه المعلم فعدى عليه هذا وعدى عليه هذا، فإنه يحل، ولا إشكال في هذا.

قلت له: فإني أرمي بالمِعْرَاض الصيد فأصيب؟ فقال: إذا رميت بالمعراض فخزق فكله، وإن أصابه بعَرْض فإنه وقيذ فلا تأكله[2] وفي لفظ لهما: وإذا أرسلت كلبك فاذكر اسم الله، فإن أمسك عليك فأدركته حيًا فاذبحه، وإن أدركته قد قتل ولم يأكل منه فكله، فإنّ أخْذَ الكلب ذكاته[3] وفي رواية لهما: فإن أكل فلا تأكل، فإني أخاف أن يكون أمسك على نفسه[4].

قوله: فإن أمسك عليك فأدركته حيًا فاذبحه الأصل أن الأمر للوجوب، أي أنه يذكى إن أدركه حيًا لكن لو أدركه وهو يتشحط في الرمق الأخير ولم يتمكن من تذكيته؛ لأنه يحتاج أن يأتي بمدية ونحو ذلك فمات فإنه يحل؛ لأنه في حكم الذي قتله الكلب، والله أعلم.

وقوله تعالى: فَكُلُواْ مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ [سورة المائدة:4] أي: عند إرساله له، كما قال النبي ﷺ لعدي بن حاتم -: إذا أرسلت كلبك المعلم وذكرت اسم الله فكل ما أمسك عليك[5].

وفي حديث أبي ثعلبة المخرج في الصحيحين أيضًا: إذا أرسلت كلبك فاذكر اسم الله، وإذا رميت بسهمك فاذكر اسم الله[6].

وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس -ا- في قوله: وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ [سورة المائدة:4] يقول: إذا أرسلت جارحك فقل: بسم الله، وإن نسيت فلا حرج.

قوله: ”وإن نسيت فلا حرج“ هذا باعتبار أن النسيان عذر وأنه سقط به هذا الواجب، ولكن على كل حال إذا بقينا مع ظواهر النصوص فإن التسمية واجبة وهي شرط في حله فإذا انتفى الشرط انتفى المشروط، ولذلك لا يحل ولو ترك ذلك نسيانًا، والمسألة خلافية سواء في التذكية أو في الصيد.

وقيل: المراد بهذه الآية الأمر بالتسمية عند الأكل.

هذا قال به بعض السلف واختاره القرطبي -رحمه الله- في التفسير لكنه بعيد، فالسنة تفسر بالقرآن، وظاهر القرآن: وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ [سورة المائدة:4] أي أن هذا عند إرساله، والحديث صريح وواضح لا يحتمل التأويل في هذا، وهي مفسرة لهذه الآية.

كما ثبت في الصحيحين أن رسول الله ﷺ علَّم رَبِيبه عمر بن أبي سلمة فقال: سم الله، وكل بيمينك وكل مما يليك[7].

هذه مسألة أخرى ليس لها علاقة بموضوع الصيد، أي حتى لو أكل تمرًا، فإنه يسمي الله ويأكل بيمينه فليس هذا مما يتعلق بالآية، ولهذا نقول: إن تفسير القرآن بالسنة يدخله الاجتهاد من هذا الوجه وليس من جهة أن النبي ﷺ قد يفسر آية ويكون مجتهدًا ويحصل الخطأ، ولكن فيما لم يتعرض به النبي ﷺ للآية مثل هذا الحديث: سم الله وكل بيمينك فيأتي المفسر ويربط بين الآية والحديث ويفسر الآية بالحديث فيخطئ؛ لأنه لا يكون بينهما ارتباط، فقوله تعالى: وَاذْكُرُواْ اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ [سورة المائدة:4] لا يفسر بقوله –عليه الصلاة والسلام: سم الله وكل بيمينك ومن فسر الآية به فإنه يكون من قبيل الخطأ وإن كان من جنس تفسير القرآن بالسنة، لكن تفسيرها بحديث عدي بن حاتم صحيح مع أن الحديث ليس فيه تعرض للآية، لكن وجهه ظاهر.

وفي صحيح البخاري عن عائشة -ا- أنهم قالوا: يا رسول الله، إن قومًا يأتوننا -حديثٌ عهدهم بكفر- بلحمانٍ لا ندري أذُكِر اسم الله عليها أم لا؟ فقال: سموا الله أنتم وكلوا[8].

إذا علم أنهم يذكرون اسم المسيح عليها أو اسم معبوداتهم فإنها لا تحل، لكن هنا لا نعلم هل ذكروا اسم الله عليها أم لا؟ وهم قوم في الأصل تباح ذبائحهم؛ لأنهم أهل كتاب فنأكل منها، وهذا الكلام عن التسمية وليس في كونها مذكاة أو ليست بمذكاة، والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، والحمد لله رب العالمين.

  1. أخرجه الترمذي في كتاب الصيد – باب ما جاء في صيد البزاة (1467) (ج 4 / ص 66).
  2. أخرجه البخاري في كتاب الوضوء - باب الماء الذي يغسل به شعر الإنسان (173) (ج 1 / ص 76) وفي كتاب الذبائح والصيد – باب صيد المعراض (5159) (ج 5 / ص 2086) ومسلم في كتاب الصيد والذبائح وما يؤكل من الحيوان - باب الصيد بالكلاب المعلمة (1929) (ج 3 / ص 1529).
  3. أخرجه البخاري في كتاب الذبائح والصيد - باب صيد المعراض (5159) (ج 5 / ص 2086) ومسلم في كتاب الصيد والذبائح وما يؤكل من الحيوان - باب الصيد بالكلاب المعلمة (1929) (ج 3 / ص 1529).
  4. أخرجه البخاري في كتاب الذبائح والصيد - باب ما جاء في التصيد (5169) (ج 58 / ص 2090) ومسلم في كتاب الصيد والذبائح وما يؤكل من الحيوان - باب الصيد بالكلاب المعلمة (1929) (ج 3 / ص 1529).
  5. أخرجه البخاري في كتاب الوضوء - باب الماء الذي يغسل به شعر الإنسان (173) (ج 1 / ص 76) ومسلم في كتاب الصيد والذبائح وما يؤكل من الحيوان - باب الصيد بالكلاب المعلمة (1929) (ج 3 / ص 1529).
  6. لفظ مسلم في كتاب الصيد والذبائح وما يؤكل من الحيوان - باب الصيد بالكلاب المعلمة (1929) (ج 3 / ص 1529).
  7. أخرجه البخاري في كتاب الأطعمة - باب التسمية على الطعام والأكل باليمين (5061) (ج 5 / ص 2056) ومسلم في كتاب الأشربة - باب آداب الطعام والشراب وأحكامهما (2022) (ج 3 / ص 1599).
  8. أخرجه البخاري في كتاب البيوع - باب من لم ير الوساوس ونحوها من المشبهات (1952) (ج 2 / ص 726).

مواد ذات صلة