تتصفح الآن الموقع بالنسخة الجديدة     |     العودة للموقع القديم
الأحد 16 / محرّم / 1441 - 15 / سبتمبر 2019
[101] قوله تعالى: {تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ..} إلى {وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}
تاريخ النشر: ٢٣ / محرّم / ١٤٣٧
التحميل: 1197
مرات الإستماع: 2590

بسم الله الرحمن الرحيم

مجالس في تدبر القرآن

سورة البقرة

[101] قوله تعالى: تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ.. إلى وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

الشيخ/ خالد بن عثمان السبت

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

نواصل الحديث - أيها الأحبة - عما قصه الله - تبارك وتعالى - من خبر إبراهيم وما كان عليه من الحنيفية، ثم الرد على اليهود والنصارى الذين ادعوا أنهم على ملته.

قال الله - تبارك وتعالى - بعد أن ذكر وصية إبراهيم ويعقوب - عليهما السلام - لذريتهما بلزوم دين الإسلام، وأن الإسلام هو الدين الذي كان عليه هؤلاء الأنبياء الكرام - عليهم صلوات الله وسلامه - : تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [البقرة: 134] .

تِلْكَ أُمَّةٌ من أسلافكم يرد على هؤلاء من أهل الكتاب قد مضت لهم أعمالهم، ولكم أعمالكم، ولا تسألون عن أعمالهم، كما أنهم لا يسألون عن أعمالكم، فكل سيُجازى بعمله، ولا يُؤاخذ أحد بعمل أحد، ولا ينفع أحدًا إيمان أحد، كما أنه لا يضر أحدًا كفر أحد من الناس.

تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ [البقرة: 134] فهذه الآية وإن كانت في سياق الرد على أهل الكتاب بعد أن ذكر الله - تبارك وتعالى - سؤال يعقوب لبنيه: مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ [البقرة: 133] قال الله: تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ [البقرة: 134] .

فيمكن أن يُؤخذ أيضًا من هذه الآية، ويستدل بها على ترك الاشتغال ببعض من مضى، كالنزاع الذي حصل بين أصحاب النبي ﷺ فأهل السنة لا يخوضون فيما جرى بين الصحابة وإنما يُمسكون ألسنتهم، ويقولون: تلك دماء قد عصم الله منها أيدينا، وطهر الله منها أيدينا، فلنُطهر ألسنتا.

يقول إبراهيم بن آزر: حضرت أحمد بن حنبل، وسأله رجل عما جرى بين علي ومعاوية - ا - فأعرض عنه؛ لأن هذا السؤال مرفوض، فقيل له: يا أبا عبد الله! هو رجل من بني هاشم - يعني هذا السائل - وكان الإمام أحمد - رحمه الله - يعرف لأهل بيت النبي ﷺ قدرهم، فأقبل عليه، فقال: اقرأ: تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [البقرة: 134] [1] فأجابه بهذا الجواب، فمثل هذا يمكن أن يُساق في هذا الموطن، ويُقال لمن يشتغل بما جرى بين هؤلاء الأصحاب - وأرضاهم - فإن ذكر ذلك لا يحسن؛ لأنه مهما يكن فإن هذا الإيراد والاشتغال لن يسلم معه القلب واللسان، فتبقى القلوب طاهرة نظيفة؛ ولذلك يُنكر على من يورد ويعرض ما جرى من الوقائع بين الصحابة والحروب بالتفصيل، اللهم إلا ما يُذكر في مقام الدفاع عنهم، والذب عن أعراضهم، وأنهم كانوا على حال من الاجتهاد، وأنهم مأجورون، وأن ذلك لم يكن منهم عن اتباع ما تهوى الأنفس، فحاشاهم من ذلك - وأرضاهم - وكذلك في مقام بيان زيف الروايات الكثيرة المُلفقة في هذا الباب، فيُذكر ذلك لمن يصلح له، أما أن يُذكر للعموم، وتُسجل الفتنة التي جرت بين الصحابة ويُنشر على أوسع نطاق، فإن هذا لا يليق، وقد حصل أن بعض العامة سمع بعض تلك المجالس، فكان رده في غاية السوء، أساء الظن بالصحابة وجعلهم مثل من يقتتلون اليوم، ويتعاركون كما نُشاهد.

ويُؤخذ أيضًا من هذه الآية كمال عدل الله  حيث لا يؤاخذ أحدًا بعمل أحد وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [البقرة: 134] فالكل مجزي بعمله.

ثم قال الله - تبارك وتعالى - عن قول هؤلاء من أهل الكتاب اليهود والنصارى وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [البقرة: 135] قالت اليهود لأمة محمد ﷺ : كونوا يهودًا تهتدوا، وقالت النصارى: كونوا نصارى تهتدوا، فجاء الرد من الله - تبارك وتعالى - : قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا [البقرة: 135] يعني: قل لهم بأن الهداية أن نتبع جميعًا ملة إبراهيم حنيفًا، والحنيف هو المُستقيم على التوحيد والإيمان، وهذه الاستقامة تقتضي الميل والإعراض عن كل دين سواه، وكثير من أهل العلم من أهل اللغة وغيرهم من المفسرين يُفسرون الحنيف بالمائل، والحنف بالميل، يقولون: كان مائلاً عن سائر الأديان إلى دين الإسلام، فكأنهم بهذا الاعتبار فسروه بلازمه، وكبير المفسرين أبو جعفر ابن جرير - رحمه الله - يُفسره: بالمُستقيم[2] وعلى كل حال الحنف يُقال للميل، ويُقال أيضًا للاستقامة، فالمستقيم مائل عن سائر المذاهب والأديان المعوجة المنحرفة، وكانت أم الأحنف ابن قيس وهو صغير تُرقصه، وتقول:

والله لولا حنف في رجله ما كان في فتيانكم من مثله[3].

فالحنف هو ميل في مقدم القدم إلى ناحية الأخرى، فأطلقت الحنف على الميل، وهي عربية فصيحة في زمن الاحتجاج، فالمقصود: قل لهم بأن الهداية ليس باتباع اليهودية ولا النصرانية، ولكن باتباع الحنيفية ملة إبراهيم وقد تكرر هذا اللفظ (الحنيف) في القرآن، وقد ذكر شيخ الإسلام تقي الدين ابن تيمية - رحمه الله - أنه في جميع المواضع يدل على أن الحنيفية ملة إبراهيم، وأنها تشمل أمرين:

الأول: إفراد الله تعالى بالعبادة، والبراءة من الشرك.

والثاني: سلامة الدين من الابتداع، يعني: يكون مائلاً عن سائر الأديان، مستقيمًا على دين الإسلام، وتوحيد الله كذلك يكون أيضًا مائلاً عن الأهواء والضلالات والبدع، وما إلى ذلك.

يقول شيخ الإسلام: "كل من بدل دين الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - فليس بحنيف؛ ولهذا أمر الله أهل الكتاب وغيرهم بالحنيفية، لكنهم بدلوا وتصرفوا من بعد ما جاءتهم البينة" وذكر شيخ الإسلام أن كلام السلف وأهل اللغة يدل على هذا المعنى، وإن تنوعت عباراتهم.

فيُؤخذ من هذه الآية: وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة: 135] أن أهل الباطل يجدون ويجتهدون في الدعوة إلى باطلهم، وكما جاء عن عثمان : أن المرأة الزانية تود لو أن جميع النساء زواني[4] فصاحب الباطل لا يكفيه أنه مُقيم على باطل وضلال، بل يريد من الآخرين أن يكونوا على ما هو عليه من الضلالة؛ ولهذا قال الله لنبيه ﷺ : وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا [الكهف: 28] هذا يقوله للنبي ﷺ وهو خطاب له، ويتوجه أيضًا إلى أمته؛ لأن الأمة تُخاطب في شخص قدوتها ومقدمها - عليه الصلاة والسلام - .

فهؤلاء اليهود والنصارى يدعون إلى ضلالهم كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا وهكذا سائر أهل الباطل، كل صاحب ضلالة يدعو إليها، سواء كان هؤلاء من أهل الشبهات، أو كان هؤلاء من أهل الشهوات، دعاة التبرج والسفور، ودعاة الرذيلة، والفتنة، وهكذا كل الفرق والطوائف كل فرقة تدعو إلى دينها ورأيها ومذهبها، فعلى المؤمن أن يحذر، وأن يبتعد وينأى بنفسه، ولا يجعل قلبه عُرضة للأهواء والشبهات، فإن الفتن خطافة، ومن عرض نفسه للفتنة أولاً لم ينج منها آخرًا، فلا يقول الإنسان: أطلع وأنظر وأُجرب وأتعرف، تتعرف على ماذا؟ على أبواب جهنم، فيبتعد المؤمن ويحفظ قلبه وإيمانه، ويخاف على نفسه، وقد قال السلف مع ما هم فيه من العلم والدين والتقى والورع: القلب ضعيف، ويقولون: من أكثر الخصومات أكثر التحول، يعني: الخصومات مع أهل الأهواء، يُجادل ويُناقش ويسمع من هذا، ويحاور هذا، فهو يُكثر التحول كل يوم على مذهب ورأي ودين.

وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا [البقرة: 135] ففي الآية التي قبلها الله - تبارك وتعالى - خاطبهم فقال: تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [البقرة: 134] وهنا التفت إلى الغائب وَقَالُوا [البقرة: 135] ولم يقل: وقلتم: كونوا هودًا أو نصارى، وإنما قال: وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة: 135] فكأنه أبعدهم عن مقام المخاطبة؛ لأنهم في هذا المقام، وهو مقام الدعوة إلى الضلالة، فصاروا في حال من النأي والبُعد فجاء بضمير الغائب وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة: 135] والالتفات هو تنويع وتلوين الخطاب ينتقل من مخاطب إلى ضمير الغائب والعكس، وما إلى ذلك مما عرفنا.

و(أو) في هذه الآية: وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا [البقرة: 135] ليست للتخيير؛ لأن اليهود يعتقدون ضلال النصارى وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ والنصارى يعتقدون ضلال اليهود وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ [البقرة: 113] وإنما (أو) هذه للتنويع والتقسيم، اليهود قالوا: كونوا هودًا تهتدوا، والنصارى قالوا: كونوا نصارى تهتدوا، ولهذا قال بعض أهل العلم: إن هذه الآية فيها لف ونشر، وقالوا فأدمج وأجمل في العبارة والضمير الذي يرجع إلى اليهود والنصارى، ثم بعد ذلك فصل كونوا هودًا أو نصارى فكونوا هودًا هذا يرجع إلى اليهود، أو نصارى يرجع إلى النصارى، وليس المقصود أن اليهود يقولون: كن يهوديًا أو نصرانيًا تهتدي، لا، بل يُضللون النصارى، كما أن النصارى يُضللون اليهود، وكذلك في قوله تعالى: وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى [البقرة: 111] فاليهود قالوا: لن يدخل الجنة إلا من كان يهوديًا، والنصارى قالوا: لن يدخل الجنة إلا من كان نصرانيًا، فـ(أو) هذه للتنويع أو التقسيم.

قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [البقرة: 135] فالحكايات في القرآن لأقوال القائلين يأتي معها أو قبلها أو في أثنائها أو بعدها ما يدل على بطلانها، أو يُسكت عنها، فإذا سكت عنها فإن ذلك يدل غالبًا على أنها صحيحة، مثل زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ لَنْ يُبْعَثُوا [التغابن: 7] فجاء قبلها (زعم) وهي تدل على التوهين والتضعيف والتكذيب للخبر، وأيضًا جاء بعده بما يدل على بطلانه قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ [التغابن: 7] وقد يذكرون اثنتين من الدعاوى، إحداهما: حق، والأخرى باطل وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ [الأعراف: 28] وسكت عن الثانية وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا فدل على أنهم وجدوا آباءهم على الفواحش، سكت عنها ولم يردها، وكذلك أيضًا: سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ [الكهف: 22] جاء بعدها بما يدل على البطلان وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا قَلِيلٌ [الكهف: 22] فلم يقل: رجمًا بالغيب، ففُهم منه أنهم كانوا سبعة وثامنهم كلبهم، بناء على هذه القاعدة: أن كل حكاية في القرآن لقول قائل، فإنه يأتي قبلها أو في أثنائها أو بعدها ما يدل على بطلانها، فإن سكت عنها فذلك يدل على صحتها غالبًا؛ لأنه يوجد ما يخرج عن هذا، والقواعد كما هو معلوم أغلبية.

ثم في قوله تعالى: قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [البقرة: 135] ففيه تعريض بأهل الكتاب، وبطلان الدعوة التي يدعونها أنهم كانوا على دين إبراهيم مع أنهم كانوا يُشركون وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ [التوبة: 30] فهنا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا [البقرة: 135] لو قال: ملة إبراهيم لقالوا: نحن على ملة إبراهيم، لكن قال: حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [البقرة: 135] فاحترز؛ وذلك لأنهم يدعون الانتساب إليه، فقال: وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [البقرة: 135] يعني: كحال هؤلاء اليهود والنصارى الذين ينتسبون إليه، وهم أبعد الناس عنه.

وهذا يُؤخذ منه أيضًا أن هذه اليهودية والنصرانية المحرفة من الشرك والإشراك وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [البقرة: 135] هذا قاله في الرد عليهم، وفي مقام دعواهم في مقام الرد على هذه الدعوى وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا فقال: لا، بل كونوا على ملة إبراهيم حنيفًا، وما كان من المشركين، فدل على أن اليهود والنصارى من المشركين.

هذا والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

  1.  مناقب الإمام أحمد (ص: 221). 
  2.  تفسير الطبري = جامع البيان ت شاكر (3/104).
  3. المخصص (1/177) وتاج العروس (36/215).
  4.  المبدع في شرح المقنع (8/320) بلفظ: روي عن عثمان أنه قال: ودت الزانية أن النساء كلهن يزنين.

مواد ذات صلة