الأحد 08 / شوّال / 1441 - 31 / مايو 2020
[8] من قوله تعالى: {فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ} الآية 47 إلى قوله تعالى: {وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ} الآية 52.
تاريخ النشر: ٢٩ / شوّال / ١٤٢٨
التحميل: 2471
مرات الإستماع: 2479

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

قال المصنف -رحمه الله تعالى- في تفسير قوله تعالى:

فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ ۝ يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ [سورة إبراهيم:47، 48].

يقول تعالى مقررًا لوعده ومؤكدًا: فَلاَ تَحْسَبَنّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ أي: من نصرتهم في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد، ثم أخبر تعالى أنه ذو عزة لا يمتنع عليه شيء أراده ولا يغالب، وذو انتقام ممن كفر به وجحده، وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ، ولهذا قال: يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ أي: وعده هذا حاصل يوم تبدل الأرض غير الأرض، وهي هذه على غير الصفة المألوفة المعروفة، كما جاء في الصحيحين عن سهل بن سعد قال: قال رسول الله ﷺ: يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء كقرصة النقيّ ليس فيها معلم لأحد[1].

وروى الإمام أحمد عن عائشة -ا- أنها قالت: أنا أول الناس سأل رسول الله ﷺ عن هذه الآية يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ [سورة إبراهيم:48] قالت: قلت أين الناس يومئذ يا رسول الله؟ قال: على الصراط[2]، رواه مسلم منفردًا به دون البخاري، والترمذي وابن ماجه، وقال الترمذي: حسن صحيح.

وقال الإمام مسلم بن الحجاج في صحيحه: إن ثوبان مولى رسول الله ﷺ حدثه قال: كنت قائمًا عند رسول الله ﷺ فجاءه حبر من أحبار اليهود، فقال: السلام عليك يا محمد، فدفعته دفعة كاد يصرع منها، فقال: لم تدفعني؟ فقلت: ألا تقول يا رسول الله؟ فقال اليهودي: إنما ندعوه باسمه الذي سماه به أهله، فقال رسول الله ﷺ: إن اسمي محمدٌ الذي سماني به أهلي فقال اليهودي: جئت أسألك، فقال رسول الله ﷺ: أينفعك شيءٌ إن حدثتك؟ قال: أسمع بأذني، فنكت رسول الله ﷺ بعود معه فقال: سل فقال اليهودي: أين يكون الناس يوم تبدل الأرض غير الأرض والسموات؟ فقال رسول الله ﷺ: هم في الظلمة دون الجسر قال: فمن أول الناس إجازة؟ فقال: فقراء المهاجرين، فقال اليهودي: فما تحفتهم حين يدخلون الجنة؟ قال: زيادة كبد النون قال: فما غذاؤهم في أثرها؟ قال: ينحر لهم ثور الجنة الذي كان يأكل من أطرافها قال: فما شرابهم عليه؟ قال: من عين فيها تسمى سلسبيلًا، قال: صدقت، قال: وجئت أسألك عن شيء لا يعلمه أحد من أهل الأرض إلا نبي أو رجل أو رجلان، قال: أينفعك إن حدثتك؟ قال: أسمع بأذني. قال: جئت أسألك عن الولد، قال: ماء الرجل أبيض، وماء المرأة أصفر، فإذا اجتمعا فعلا منيُّ الرجل منيَّ المرأة، أذْكَرا بإِذن الله تعالى، وإذا علا منيُّ المرأة منيَّ الرجل، أنّثا بإذن الله قال اليهودي: لقد صدقت وإنك لنبي، ثم انصرف، فقال رسول الله ﷺ: لقد سألني هذا عن الذي سألني عنه، وما لي علم بشيء منه حتى أتاني الله به[3].

وقوله: وَبَرَزُوا لِلَّهِ أي: خرجت الخلائق جميعها من قبورهم لله، الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ أي: الذي قهر كل شيء وغلبه ودانت له الرقاب وخضعت له الألباب.

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فأورد ابن كثير –رحمه الله– في تفسير قوله -تبارك وتعالى: يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ [سورة إبراهيم:48] حديث سهل بن سعد : يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء كقرصة النقي، والمقصود بقرصة النقي، أي: الدقيق الأبيض الذي يقال له: الحواري.

ومعنى التبديل في قوله –تبارك وتعالى: يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ أي: تبديل الذات، فتبدل أرضًا أخرى غير هذه الأرض، ويحتمل أن يكون معنى التبديل من قبيل تبديل الصفات، وهذا عليه أكثر العلماء، والآية تحتمل المعنيين، وقد أخبر الله -تبارك وتعالى- عن تسيير الجبال، وبروز الناس لرب الناس، فإذا تأمل الإنسان النصوص في هذا الباب يجد أن المقصود بالتبديل هو تبديل الصفات.

وقول النبي ﷺ: هم في الظلمة دون الجسر يَحتمِل احتمالًا قويًا أن المقصود بالتبديل هو تبديل الذات، مع أنه لا يمتنع أن يكون المقصود به تبديل الصفات، وعندئذ يُنقلون منها، والله تعالى أعلم.

قوله: زيادة كبد النون يعني: الحوت.

وقول النبي ﷺ: ماء الرجل أبيض، وماء المرأة أصفر، فإذا اجتمعا فعلا مني الرجل..، يثبت أن الإنسان يخلق من مجموع الماءين، وقد قال الله –تبارك وتعالى: فَلْيَنْظُرِ الْأِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ ۝ خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ ۝ يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ [سورة الطارق:5-7]، وقد قال كثير من أهل العلم: إن خلْق الإنسان هو من صلب الرجل وترائب المرأة وهو عظام الصدر، وأخبر النبي ﷺ عن شبه الولد لأمه، فعن أم سلمة -ا- أن أم سليم قالت: يا رسول الله، إن الله لا يستحيي من الحق، هل على المرأة غسل إذا احتلمت؟ قال: نعم إذا رأت الماء فضحكت أم سلمة، فقالت: أتحتلم المرأة؟ فقال النبي ﷺ: فبم شبه الولد؟[4].

والعجيب أن الأطباء المعاصرين إلى الآن ما توصلوا إلى أن الولد يخلق من ماء الرجل وماء المرأة، ويقولون: إن المرأة ليس لها ماء أصلًا، وغاية ما هنالك أن الحيوان المنوي يلقح البويضة، وليس هناك علاقة بين ماء المرأة وماء الرجل.

قوله: وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ ۝ سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ ۝ لِيَجْزِي اللّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [سورة إبراهيم:49-51].

يقول تعالى: يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وتبرز الخلائق لديانها، ترى يا محمد يومئذ المجرمين وهم الذين أجرموا بكفرهم وفسادهم مّقَرّنِينَ أي: بعضهم إلى بعض قد جمع بين النظراء أو الأشكال منهم كل صنف إلى صنف، كما قال تعالى: احْشُرُوا الَّذِينَ ظَلَمُوا وَأَزْوَاجَهُمْ [سورة الصافات:22]. 

وقال: وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ [سورة التكوير:7]، وقال: وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا [سورة الفرقان:13]، وقال: وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ ۝ وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ [سورة ص:37-38] والأصفاد هي القيود، قاله ابن عباس -ا- وسعيد بن جبير والأعمش وعبد الرحمن بن زيد، وهو مشهور في اللغة.

وكان ابن عباس -ا- يقول: القطران هنا النحاس المذاب، وربما قرأها سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطرٍ آنٍ أي: من نحاس حار قد انتهى حره، وكذا روي عن مجاهد وعكرمة وسعيد بن جبير والحسن وقتادة.

قوله -تبارك وتعالى: وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ [سورة إبراهيم:49] يحتمل أن يكون المعنى أن المجرم يقرن بغيره من المجرمين، وهذا هو قول العلامة ابن كثير -رحمه الله، ويحتمل أن يكون المعنى أن المجرم قرن وربطت يداه إلى رجليه.

وقوله: سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ [سورة إبراهيم:50] أي: ثيابهم التي يلبسونها من قطران، وهو الذي تُهنأ به الإبل، أي: تطلى، قال قتادة: وهو ألصق شيء بالنار.

يحتمل أن تكون كلمة "قطران" كلمة واحدة، وهو القطران المعروف الذي تطلى به الإبل، ويحتمل أن تكون كلمتين "قطر" و"آن" أي: حار، والمقصود به النحاس المذاب الحار، وهذا مثال على أحد الأسباب التي جعلت العلماء -رحمهم الله- يختلفون في عد كلمات القرآن.

وقوله: وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ كقوله: تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ، وقال الإمام أحمد -رحمه الله: حدثنا يحيى بن إسحاق قال: أنبأنا أبان بن يزيد، عن يحيى بن أبي كثير، عن زيد، عن أبي سلام، عن أبي مالك الأشعري قال: قال رسول الله ﷺ: أربع في أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر بالأحساب، والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالنجوم، والنياحة على الميت، والنائحة إذا لم تتب قبل موتها، تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جَرَب[5]، انفرد بإخراجه مسلم.

وقوله: لِيَجْزِي اللّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ [سورة إبراهيم:51] أي: يوم القيامة كما قال: لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاءُوا بِمَا عَمِلُوا [سورة النجم:31] الآية، إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [سورة إبراهيم:51] أي: في حال محاسبته لعبده سريع النَّجاز؛ لأنه يعلم كل شيء، ولا يخفى عليه خافية، وإن جميع الخلق بالنسبة إلى قدرته كالواحد منهم، كقوله تعالى: مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ [سورة لقمان:28]، وهذا معنى قول مجاهد: سَرِيعُ الْحِسَابِ إحصاءً.

قوله: سَرِيعُ الْحِسَابِ مع كثرة الخلق، فإن الله سريع في محاسبتهم، فلا يطول الحساب بسبب كثرة الخلائق، فالله -تبارك وتعالى- علمه محيط، وهو على كل شيء قدير، فلا يحتاج إلى ما يحتاج إليه المخلوق.

قوله: هَذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ [سورة إبراهيم:52]، يقول تعالى هذا القرآن بلاغ للناس كقوله: لأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ [سورة الأنعام (19] أي: هو بلاغ لجميع الخلق من إنس وجن كما قال في أول السورة: الَر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ [سورة إبراهيم:1].

وَلِيُنذَرُواْ بِهِ أي: ليتعظوا به، وَلِيَعْلَمُوَاْ أَنّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ أي: يستدلوا بما فيه من الحجج والدلالات على أنه لا إله إلا هو وَلِيَذّكّرَ أُوْلُواْ الألْبَابِ أي: ذوي العقول.

قوله: هَذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ أي: هذا القرآن، وهو اختيار ابن كثير وابن جرير والشنقيطي وغيره من أهل العلم، وقال بعضهم: هذه السورة، وقال بعضهم: هذا المقطع من السورة، من قوله تعالى: وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ [سورة إبراهيم:42] إلى قوله: هَذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ.

  1. رواه البخاري، كتاب الرقائق، باب يقبض الله الأرض يوم القيامة (5 / 2390)، برقم (6156)، ومسلم، كتاب صفات المنافقين وأحكامهم، باب في البعث والنشور وصفة الأرض يوم القيامة (4 / 2150)، برقم (2790).
  2. رواه مسلم، كتاب صفات المنافقين وأحكامهم، باب في البعث والنشور وصفة الأرض يوم القيامة (4/2150)، برقم (2791).
  3. رواه مسلم، كتاب الحيض باب بيان صفة مني الرجل والمرأة وأن الولد مخلوق من مائهما (1 / 252)، برقم (315).
  4. رواه البخاري، كتاب الأدب، باب التبسم والضحك وقالت فاطمة -عليها السلام- أسر إلي النبي ﷺ فضحكت، وقال ابن عباس: إن الله هو أضحك وأبكى (5/2260)، برقم (5740).
  5. رواه مسلم، كتاب الجنائز، باب التشديد في النياحة (2 / 644)، برقم (934).

مواد ذات صلة