لا تكابر العلم فإن العلم أودية، فأيها بدأت فيه قطع بك قبل أن تبلغه ولكن خذه مع الأيام والليالي ولا تأخذ العلم جملة فيذهب عنك جملة، ولكن الشيء بعد الشيء مع الأيام والليالي، فالعلم آفته العجلة، فالعجلة تسبب لصاحبها الخسارة والبخس، فلا يرجع بكبير طائل.
العلم ليس بهذه الطريقة، العلم يؤخذ شيئاً فشيئاً، وحينما تأتي هذه المعلوم لطالب من قبل أن يطلع عليها من الشروح فإن ذلك يكون أدعى لعلوقها بقلبه، ثم إن الدراسة على الشيوخ تفتح المغاليق، ويفتح عليه أمور بين يدي الشيخ، وأيضاً يختصر عليه الزمان، فالشيخ هو الذي يحضر أما أنت فيقدم إليك الشيخ مختصرا ما...
الذي أراد به خيراً وفقهه هو الذي يعمل بمقتضى هذا العلم، وأما الذي يحفظ ويتعلم ويتفقه ولكنه لا يعمل بهذا العلم فليس ذلك ممن أريد به الخير، فقد يكون علمه سبباً في الجناية عليه ووبالاً عليه.
العلوم الشرعية ليست كالرياضيات أو الكيمياء أو الفيزياء أو كغيرها من العلوم الطبيعية التي تحتاج إلى فهم، وحينما يكون الذهن مشغولاً مجهداً فإنه لا يصلح لحفظ المتون، فكثير من الناس يتخرج من الكلية وبعد عشرين سنة هو هو ما زداد علماً، وربما يأتي من في سن أولاده فيحصل أحسن منه ويحفظ أضعاف ما يحفظ، فهذا...
من يتكلم في القضايا الشائكة لا بد أن يتصف بصفات ثلاث: أن يتكلم بعلم، فإن الجاهل لا يصلح أن يقود غيره ولا أن يوجه، وأن يتكلم الإنسان بعدل، وحسن القصد وإرادة ما عند الله.

picture
قواعد التفسير - الجزء الأول
كتاب قواعد التفسير جمع الشيخ خالد السبت فيه الدرر والقواعد والفوائد المتعلقة بتفسير...
picture
قواعد التفسير - الجزء الثاني
كتاب قواعد التفسير جمع الشيخ خالد السبت فيه الدرر والقواعد والفوائد المتعلقة بتفسير...
picture
مناهل العرفان للزرقاني _ دراسة وتقويم
لما كان شرف العلم بشرف المعلوم، كانت العلوم القرآنية في موضع الصدارة من بين سائر العلوم،...
picture
مختصر أخلاق حملة القرآن للإمام الآجري
هذا الكتاب: (مختصر أخلاق حملة القرآن)، هو اختصار لكتاب: (أخلاق حملة القرآن) للإمام الآجري...
القرآن الكريم وعلومه
قضايا المسلمين
التربية والدعوة
السلوك
هذه السورة قد اشتملت على جنسين من الأخبار: أحدهما: براءته من معبودهم، وبراءتهم من معبوده، وهذا لازم أبدًا، الثاني: إخباره بأن له دينه ولهم دينهم، فهل هذا متاركة وسكوت عنهم فيدخله النسخ بالسيف أو التخصيص ببعض الكفار، أم الآية باقية على عمومها وحكمها غير منسوخة ولا مخصوصة؟
هذه السورة هي: سورة: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ}، ويقال لها أيضًا: سورة النصر، ويقال لها أيضًا: سورة الفتح، وسماها بعضهم: بسورة التوديع، فهذه أسماء تذكر لهذه السورة، وهي من السور المدنية اتفاقًا، فلا خلاف في ذلك.
الموضوع الذي تتحدث عنه هو موضوع واحد، وذلك هو ذم أبي لهب وامرأته، تتحدث عن هذا، وهي مكية اتفاقًا، وذكر أنها نزلت في السنة الرابعة من بعثة النبي -صلى الله عليه وسلم-
سورة الإخلاص، ويقال: سورة قل هو الله أحد، ويقال أيضاً: سورة التوحيد، وسورة الصمد، وبعضهم سماها بسورة الأساس، بمعنى أنها تتحدث عن الأساس، وهو التوحيد، فهذه السورة هذا الاسم المشهور لها -سورة الإخلاص- هو تسمية لها بمضمونها، يعني أنه لم يرد فيها لفظ يذكر فيه الإخلاص.
مهما حاول أعداء الله ومكروا وفعلوا فإن الله ناصر دينه، وقد يخرج النصر من ذلك المكر، وقصة موسى عليه السلام مع فرعون خير شاهد، فكان مكر فرعون وتذبيحه للأولاد سبباً في نشأة موسى عليه السلام في بيت فرعون.
ينبغي للإنسان ألا يعيش لنفسه، بل يحمل هموم الأمة، فالذي يعيش لنفسه يعيش صغيرًا، ويموت صغيرًا، ولا يشغل أكثر من ربع متر يجلس عليه، والذي يعيش للأمة ويبذل من وقته ومن جهده ومن ماله، يكون أثره واسعًا، وكل بما أعطاه الله تعالى، فمنهم من يكون كالشمس، ومنهم من يكون كالنجم، ومن من يكون كالسراج، ومنهم من يكون دون ذلك، ومنهم من لا أثر له.
إذا اجتهد المجتهد فأصاب فله أجران وإن أخطأ فله أجر واحد، والمقلد للعامي إذا سأل من يثق بدينه وعلمه من غير أن يكون طالبا لما يوافق هواه فيسأل من يظن أن يوافق جوابه هواه فإن الذمة لا تبرأ بهذا.
المرأة ينبغي أن تعتني بحشمة الرجل، فتهيئ له بيتاً يسكن فيه، وتربي الصغار على احترام هذا الزوج، وعلى توقير هذا الزوج، وعلى حفظ حقوقه، وترعاه أحسن رعاية، هذا هو الواجب على هذه المرأة، وذكرنا طريقة ذلك، وكيف تستطيع المرأة أن تصل إلى تحقيق هذه القضايا، وتربية هؤلاء الأولاد على احترام الأب وتوقيره
من اجتبائه تعالى واصطفائه: أن اصطفى بعض أمة الدعوة ليكونوا من أمة الإجابة .. فاجتباهم وهداهم وفضلهم على من سواهم، وأثنى عليهم بعظيم الخلال وجميل اصفات .. ومن ذلك قوله تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ} فقد هداهم إلى هذه الأوصاف الثلاثة لتتحقق لهم تلك الخيرية المشار إليها...
قال الله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} [سورة الذاريات:56]، هي الغاية التي شمر من أجلها المشمرون، وجد في طلبها العالمون بالله حقيقة، ولا بد أن يعقب العلم العمل به، ولا ينفع العلم بلا عمل، وقد ذم الله أحبار اليهود لعدم عملهم بما علموا، وإذا كان العلم لا يربي النفوس فإن النفوس لا تتشربه، ولا يؤثر فيها سمتاً ولا...
خطر هذه الشبكة، الخطر المُحدِق المحقق من جهتيه، من جهة الشبهات، ومن جهة الشهوات، هذه الشبكة من دخل عليها وجد ملل الأرض، ووجد سائر الديانات، والفرق، والأهواء، والنحل، وجد ديانات متصارعة، وأهواء متشابكة، ويجد فيها من ألوان الإضلال، وتزيين الباطل ما يُستغوَى بها قلبه.
ما أحوجنا في مثل هذه الأيام إلى أن نتحدث عن الحياء، ذلك الخلق الكريم الذي يدعو النفس إلى الفضائل، ويجنبها الرذائل، في وقت تنحر فيه الفضيلة، وتذبح فيه الأخلاق والتي منها الحياء، تذبح من الوريد إلى الوريد، عبر قنوات فضائية حملت على عاتقها تدمير الأخلاق، وتدمير الفضيلة، وتدمير محاسن العادات ومكارمها، ما أحوجنا في هذه الأيام أن نتحدث عن الحياء في...
حديثنا سيكون عن موضوع تدعو الحاجة إليه، ويكثر السؤال عنه، ويحتاج المسلم أن يتبصر فيه، وأن يعرف أحكامه، ذلكم هو أحكام التشبه، وأرجو وأؤمل أن يكون هذا الحديث شاملاً لأطراف هذا الموضوع، وسأذكر ضمنه قواعد يسهل حفظها بإذن الله -عز وجل- فيستطيع المسلم أن يتعرف على التفصيلات والأحكام التي تمر به من خلال حفظ هذه القواعد.
حري بالمؤمن الصادق الذي يخاف على إيمانه ويخاف أن يختطف عنه هذا الإيمان إلى الشك أو النفاق حري به أن يتضاعف خوفه في هذا الزمان، وذلك أيها الأخوان لما تعانية الأمة من هجمة ضخمة في كل المجالات، هجمة عسكرية وهجمة إعلامية وهجمة بالشبهات التي يرددها أعداء الله ومن كان ردءً لهم من بني جلدتنا الذين يتكلمون بألسنتنا، ممن يلبسون مسوح الضأن وقلوبهم قلوب...
لباس المرأة وقد كثر السؤال عن أحكام لباس النساء؛ لما تفشى في أوساطهن من التبذل في اللباس، لا سيما في مثل هذه الأيام في الإجازات حيث تكثر المناسبات ومن ثم يكثر هذا الإخلال بقضية اللباس.
teleqram
trees
about